اصطدام محتمل لجرم فضائي بكوكب الارض

ثلاث سيناريوهات للمواجهة

تولوز (فرنسا) - كيف يمكن للبشرية ان تتجنب اصطدام جرم فلكي بالارض قد يشكل خطرا على الحياة على الكوكب؟ هذا السؤال يشغل بال العلماء في اوروبا والولايات المتحدة وروسيا، في الوقت الذي تعمل وكالة الفضاء الاميركية بعناية على رصد الاجرام التي تقترب من مدار الارض.

يقول ايروان كرفندال المسؤول عن هذا الملف في مجموعة استريوم كبرى الوكالات الفضائية الاوروبية انه في حال رصد جرم سيصطدم بالارض "لا احد يفكر في تفجيره..فنحن لسنا في فيلم من انتاج هوليوود، وهذا الحل قد يضاعف المخاطر من جراء تفتت الكويكب الى اجرام صغيرة".

وبينما يقترب الكويكب "2012 دي ايه 14" من الارض من دون ان يشكل خطرا عليها، يدرس العلماء ثلاثة احتمالات لتحريف الجرم عن مساره، بحسب كرفندال.

الاحتمال الاول هو "صدم الجرم الفضائي بسرعة فائقة تصل الى 30 الف كيلومتر في الساعة في منطقة قريبة من مركز ثقله، وبزاوية محددة، بغية حرفه عن مساره".

وهذا الحل هو الذي يعمل الاوروبيون عليه، بحسب كرفندال.

والاحتمال الثاني يعمل عليه الاميركيون، وهو يقضي بجذب الجرم بواسطة مركبة فضائية تسير لوقت طويل بمحاذاته، وتكون بمثابة "قاطرة جاذبية".

اما الروس، فهم يعملون على احتمال ثالث، وهو حرف الجرم عن مساره بواسطة العصف الناتج عن انفجار ضخم بالقرب منه.

وسيجري نقاش هذه الاحتمالات ودراسة الخلاصات العلمية المتصلة بها في بروكسل الشهر القادم.

ويقول كرفندال "كل منا يعمل في اتجاه، لكننا سنجمع معا معارفنا ووسائلنا..ليس هناك منافسة بيننا بل تعاون".

ويضيف هذا العالم الفرنسي ان العلماء عندما سيتوصلون الى الطريقة "المثلى والقابلة للتحقق بحلول منتصف العام 2015، سيحتاجون بعدها الى سنوات حتى يبصر مشروعهم لحماية كوكب الارض النور.

ويقول "اذا وافق الاتحاد الاوروبي على الاقتراح، سيتوجب علينا ان نجري تجربة العام 2020 للمصادقة على جدوى الحل المقترح، ولاثبات القدرة على التأثير على جرم يبعد عن سطح الارض اكثر من 36 الف كيلومتر".

ويعتبر كرفندال انه من السابق لاوانه اعطاء المزيد من التفاصيل حول هذه الدراسات والمهل، لكنه يشير الى "اننا لسنا في عجلة من أمرنا، فمن غير المرتقب ان تكون الارض امام خطر اصطدام فعلي خلال هذا القرن، ولا سيما بعد استبعاد العلماء امكانية ان يصطدم الكويكب ابوفيس في الارض في العام 2036".

ويبدي ثقته من قدرة وكالة آستريوم على تنفيذ هذه المهمة.

ويقول "الصواريخ الفضائية متوافرة، ولدينا الخبرة في ارسال مركبات عبر الكواكب، ولدينا خبرة في ارسال مركبات الشحن الى محطة الفضاء الدولية في مهمات دقيقة..الامر يتطلب قدرة على اصابة الجرم بدقة".

يأتي هذا الكلام بينما يقترب الكويكب "2012 دي ايه 14" من الارض الجمعة دون ان ينجم عن ذلك خطر ارتطام مع كوكبنا بحسب العلماء.

ويعتبر هذا الكوكيب صغيرا نسبيا مقارنة بالاجرام الفضائية، اذ ان قطره لا يزيد عن 45 مترا، الا ان اصطدامه في الارض من شأنه ان يحدث اضرارا توازي الاضرار التي نجمت عن سقوط نيزك في سيبيريا في العام 1908.

وتشير بعض التقديرات الى ان قوة الارتطام الذي وقع في سيبيريا في العام 1908 كان يوازي مئات المرات قوة القنبلة الذرية التي القيت على هيروشيما، اذ انه ادى الى تدمير الغابات في دائرة يبلغ شعاعها 20 كيلومترا.

اما النيزك الذي سقط قبل 66 مليون عاما وادى الى انقراض الديناصورات فقد كان قطره عشرة كيلومترات.

وتقول الناسا انها حققت تقدما كبيرا في السنوات الاخيرة في مجال رصد الكويكبات المحيطة بالارض.