خليجي 21: الامارات والبحرين في نصف النهائي

الامارات بخطى ثابتة نحو التتويج

المنامة - لحقت البحرين المضيفة بالامارات الى نصف نهائي دورة كأس الخليج الحادية والعشرين لكرة القدم بفوزها على قطر 1-صفر الجمعة في الجولة الثالثة الاخيرة من منافسات المجموعة الاولى.

وسجل فوزي عايش (24 من ركلة جزاء) هدف المباراة الوحيد.

وانتهت المباراة الثانية بفوز الامارات على عمان 2-صفر الجمعة ايضا.

حصدت الامارات العلامة الكاملة (9 نقاط)، تليها البحرين (4)، وخرجت قطر وعمان من الدور الاول بعد ان تجمد رصيدهما عند 3 نقاط ونقطة على التوالي.

وابقى منتخب البحرين على اماله بالتالي قائمة بالانضمام الى قائمة المنتخبات المتوجة باللقب خصوصا انه الوحيد، مع اليمن، الذي لم يحصل عليه.

يذكر ان البحرين تستضيف كأس الخليج للمرة الرابعة بعد اعوام 1970 و1984 و1998، وفي النسخات الثلاث كان اللقب من نصيب المنتخب الكويتي.

فوز البحرين الجمعة كان الخامس لها على قطر في دورات كأس الخليج، مقابل 5 للاخيرة، في حين تعادلتا 7 مرات.

ابرز التغييرات التي اجراها البرازيلي باولو اوتوري مدرب منتخب قطر اشراك بابا مالك بدلا من قاسم برهان في حراسة المرمى لظروف خاصة بالاخير، مع العلم بأنه كان نجم المباراة السابقة امام البحرني.

كما اعتمد في الهجوم على خلفان ابراهيم وحسين الهيدوس وسيباستيان سوريا مبقيا يونس احمد وجارالله المري على مقاعد الاحتياط.

من جهته، اعتمد الارجنتيني غابرييل كالديرون مدرب منتخب البحرين على نفس العناصر التي خاضت المباراة السابقة امام الامارات مع اشراك عبدالوهاب المالود وسامي الحسيني اساسيين.

تحكم منتخب البحرين بالمجريات تماما في نصف الساعة الاول وحصل على عدد من الفرص ثم افتتح التسجيل من ركلة جزاء غريبة حين لمست كرة عبدالله المرزوقي الرأسية يد بلال محمد على مسافة قريبة جدا منه.

وانتقلت الافضلية لمنتخب قطر في ربع الساعة الاخير من الشوط الاول فاظهر وجهه الهجومي قليلا من دون ان يتمكن من ادراك التعادل.

بدأ منتخب البحرين المباراة مهاجما بحثا عن هدف مبكر وكانت له بعض المحاولات منها كرة لاسماعيل عبد اللطيف عالية عن المرمى (8)، ثم تدخل ماركوني اميرال ببراعة لابعاد كرة من امام عبد الوهاب المالود وهو يهم بتسديدها في المرمى (11).

واحتست الحكم المجري فيكتور كاساي ركلة جزاء للبحرين اثر كرة من الجهة اليسرى تابعها عبدالله المرزوقي برأسه لمست يد بلال محمد الذي قفز للتصدي له، فانبرى لها فوزي عايش وارسلها بيسراه في الزاوية اليمنى لمرمى بابا مالك (24).

وانتظر المنتخب القطري مرور نصف ساعة للبدء في تهديد مرمى سيد محمد جعفر واولى محاولاته الخطرة كانت حين تابع بلال محمد برأسه كرة من ركلة ركنية من الجهة اليسرى لكنها علت العارضة بقليل (31).

وكاد سيباستيان سوريا يدرك التعادل عندما تلقى كرة في الجهة اليمنى للمنطقة فراوغ فوزي عايش وسددها رغم مضايقة محمد حسين في العارضة البحرينية (33)، ثم سار حسن الهيدوس بالكرة عدة خطوات وارسلها في متناول سيد محمد جعفر (36).

وكان من الطبيعي ان يندفع القطريون الى الهجوم في بداية الشوط الثاني لتدارك الامر بسرعة، الا ان الخطورة كانت بحرينية وخصوصا من الانطلاقات المرتدة التي لو احسن البحرينيون الاستفادة منها لكانوا حسموا النتيجة بفارق مريح.

دفع كالديرون بالمدافع حسين بابا بدلا من اللاعب المتقدم عبد الوهاب المالود مطلع الشوط الثاني لاحتواء الهجمات القطرية التي بدأت في الدقائق الاخيرة من الشوط الاول، ثم اخرج لاحقا صانع الالعاب محمد سالمين واشرك عبد الوهاب علي.

وفي حين سعى العنابي الى اختراق المنطقة البحرينية وادراك التعادل، انابت العارضة القطرية عن الحارس بابا مالك في ابعاد كرة من رأس محمد حسين (56)، ثم تدخل الحارس هذه المرة لانقاذ مرماه من هدف محقق اثر انفراد لفوزي عايش (59).

وكاد صاحب الارض يستفيد من الكرات المقطوعة والانطلاق بالهجمات المرتدة اكثر من مرة ومنها حين وصلت كرة الى عبدالله عمر فاطلقها قوية جدا في الشباك الجانب من الجهة اليمنى (66).

وزج اوتوري بالمهاجم جارالله المري مكان خلفان ابراهيم، فضغط المنتخب القطري بقوة في الدقائق العشرين الاخيرة وسنحت له فرص عدة منها لماركوني اميرال وبلال محمد لكن الحارس سيد محمد جعفار كان حاضرا للحفاظ على نظافة شباكه حتى النهاية.