مفاوضات الابراهيمي مع الروس والاميركان تنتهي دون حلول

الثوار يتقدمون الى مواقع استرانيجية للجيش النظامي

دمشق - اكد الموفد الدولي الاخضر الابراهيمي بعد اجتماعه مع مسؤولين روس واميركيين الجمعة التوافق على ان "لا حل عسكريا" للنزاع السوري، في حين سيطر مقاتلو المعارضة على اكبر مطار عسكري في شمال سوريا.

وبعد اجتماع استغرق خمس ساعات مع مساعد وزيرة الخارجية الاميركية وليام بيرنز ونائب وزير الخارجية الروسي ميخائيل بوغدانوف في مقر الامم المتحدة في جنيف، قال الابراهيمي متحدثا باسم الثلاثة "شددنا مجددا على انه من وجهة نظرنا لا حل عسكريا للنزاع".

اضاف "شددنا كذلك على ضرورة التوصل الى حل سياسي قائم على بيان جنيف" في حزيران/يونيو، و"الضرورة العاجلة لوقف اراقة الدماء والدمار واعمال العنف".

ونص اتفاق مجموعة العمل حول سوريا (الدول الخمس الكبرى وتركيا ودول من الجامعة العربية) في جنيف على تشكيل حكومة انتقالية بكامل الصلاحيات التنفيذية، من دون التطرق الى مصير الرئيس بشار الاسد.

وتابع الابراهيمي "في حال سألتموني عما اذا كان هناك حل قريب، فانا غير متأكد من ذلك. لكن ما انا متأكد منه ان هناك ضرورة قصوى لمواصلة العمل على حل سلمي، والمجتمع الدولي بشكل عام واعضاء مجلس الامن بشكل خاص، هم القادرون على ايجاد المخرج الضروري لتسوية المشكلة بشكل فعلي".

واوضح انه سيرفع تقريرا عن مهمته الى مجلس الامن بحلول نهاية الشهر الجاري، لا سيما عن محادثاته في دمشق نهاية الشهر الماضي.

والاجتماع هو الثالث من نوعه يعقد بين الاطراف الثلاثة، بعد اجتماع اول بين وزيرة الخارجية الاميركية هيلاري كلينتون ونظيرها الروسي سيرغي لافروف والابراهيمي في دبلن في السادس من كانون الاول/ديسبمر الماضي.

وفي التاسع من الشهر نفسه، استضافت جنيف لقاء بين بيرنز وبوغدانوف والابراهيمي.

ميدانيا اعلن مدير المرصد السوري لحقوق الانسان رامي عبدالرحمن ان مطار تفتناز في محافظة ادلب (شمال غرب) "هو اول مطار عسكري مهم يخرج عن سيطرة النظام واكبر مطار عسكري في شمال سوريا".

وبعد وقت قصير من ذلك، قصفت طائرات حربية المطار "محاولة تدميره"، بحسب المرصد الذي اشار مساء الجمعة الى ان المطار يتعرض للقصف المدفعي.

وكان المرصد افاد عن "سيطرة مقاتلين من جبهة النصرة وكتائب احرار الشام والطليعة الاسلامية وعدة كتائب اخرى" على مباني المطار وآليات عسكرية، مشيرا الى ان القوات النظامية كانت قد سحبت فجر الجمعة بعضا من آلياتها الى مدينة ادلب الواقعة على بعد مسافة نحو عشرين كيلومترا الى الجنوب الغربي من تفتناز.

واوضح ان ضباطا وجنودا فروا من المطار، بينما لقي عناصر آخرون في القوات النظامية ومسلحون موالون للنظام حتفهم، دون تحديد حجم الخسائر في صفوف الطرفين.

ومطار تفتناز مخصص للمروحيات العسكرية ويتسع لنحو 60 منها. الا ان عبدالرحمن اوضح ان قرابة عشرين مروحية على الاكثر لا تزال موجودة فيه، وهي اما معطلة واما مصابة باضرار نتيجة المعارك.

ونجح المقاتلون المعارضون في اقتحام المطار قبل ايام بعد حصار طويل ومعارك ضارية، واستولوا خلال تقدمهم داخله الخميس على مستودع للاسلحة.

وسبق للمقاتلين المعارضين ان سيطروا خلال الاشهر الماضية على مطارين صغيرين نسبيا، هما مطار الحمدان الزراعي في البوكمال (شرق) ومرج السلطان العسكري في ريف دمشق الذي يضم مهبطا للطائرات المروحية لكنه كان يستخدم كرحبة اصلاح.

على صعيد آخر، دعا الائتلاف الوطني لقوى المعارضة والثورة السورية الخميس المجتمع الدولي الى تسليم مقعدي سوريا في جامعة الدول العربية والامم المتحدة الى الائتلاف.

واكد الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند الجمعة ان بلاده ستقدم "كل الدعم اللازم" للمعارضة "شرط الا يجد الارهاب مكانا له وان يستبعد من كل العملية".

واعتبر ان سقوط النظام "حتمي"، داعيا الى "الاستعداد لما بعد الاسد مع مطلب الا يتم تجاهل اي من المجموعات التي تشكل وحدة الشعب السوري وافكر خصوصا بالمسيحيين والعلويين".

وسبق للامم المتحدة التحذير من ان النزاع السوري بات "طائفيا" ويهدد الاقليات.

من جهة اخرى، اعلنت مفوضية العليا للاجئين التابعة للامم المتحدة الجمعة ان عدد اللاجئين السوريين الى الدول المجاورة وشمال افريقيا ارتفع باكثر من 100 الف لاجىء الشهر الماضي، ليتجاوز عتبة 600 الف شخص.

واستنادا الى المفوضية، يبلغ عدد اللاجئين المسجلين 612 الفا و134 شخصا، في مقابل 509 الاف و550 في الحادي عشر كانون الاول/ديسمبر الماضي.

واعلنت السعودية الجمعة ارسال "مساعدات اغاثية طارئة" بقيمة عشرة ملايين دولار الى النازحين السوريين في الاردن الذي يستضيف اكثر من 176 الف لاجىء سوري.

واختار الناشطون السوريون الجمعة عنوان "جمعة مخيمات الموت" لتظاهراتهم الاسبوعية، معلنين تضامنهم مع مواطنيهم النازحين، ورفضهم الطرح الذي قدمه الرئيس السوري للحل.

ومن وحي الشعار، كتبت صفحة "الثورة السورية ضد بشار الاسد 2011" على موقع "فيسبوك" للتواصل "رحلوا بأطفالهم ونسائهم خوفا من الخطف والقنص والقصف، حلموا بخيمة آمنة بعيدة عن كلاب الأسد وعصاباته، لكن الموت البطيء كان في انتظارهم".

وادت اعمال العنف في مناطق سورية مختلفة الجمعة الى مقتل 19 شخصا في حصيلة غير نهائية، بحسب المرصد الذي اشار الى ان من بين القتلى "عميدا استهدفت سيارته بتفجير فجر اليوم" في شارع الثورة في دمشق، من دون توافر تفاصيل اضافية.

ودارت اشتباكات في شارع الثلاثين على اطراف مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين في جنوب دمشق، مع استمرار القصف والاشتباكات في مناطق واسعة محيطة بها، بحسب المرصد.