السوق المغربية تغري مصنعي السيارات بالعالم

المغرب منصة صناعية واعدة لإنتاج السيارات

الرباط - أعربت كل من شركتي "تاتا موتورز" الهندية و"نيسان" اليابانية عن نيتهما الاستثمار في مصانع للسيارات في المغرب، حسبما اعلن عبد القادر عمارة وزير الصناعة والتجارة والتكنولوجيات الحديثة المغربي.

وقال الوزير في ملتقى نظمته يومية "لوماتان" المقربة من القصر الملكي، ونشرت مضمونه الخميس انه "بعد رينو الفرنسية، هناك مصنعان كبيران يدرسان امكانية اقامة مصانع لهما في المغرب".

وأكد الوزير ان من "بين هذين المصنعين شركة تاتا الهندية".

من جانبها نقلت وكالة الانباء الرسمية تصريحا للوزير قال فيه ان "المفاوضات مع عدد من الشركات العملاقة مازالت في مراحلها الاولى، في حين قطعت أشواطا مهمة مع شركات أخرى".

وأضاف الوزير حسب المصدر نفسه ان شركة "نيسان" اليابانية لصناعة السيارات أعلنت عن نيتها الاستثمار في المغرب مشيرا الى أن الوزارة "بصدد وضع الاجراءات لذلك حتى يتم هذا الاستثمار في أقرب الآجال".

وأشار الوزير المغربي الى ان "اهم ما يميز هذه الشركات التي تعتبر المغرب منصة صناعية واعدة، هو انها شركات عملاقة تساهم في تحويل تقانة تصنيع السيارات نحو المغرب، مما يعود بالنفع على البلد".

وسبق لشركة رينو الفرنسية ان دشنت بداية شباط/فبراير 2012 مصنعا لصناعة السيارات في المنطقة الحرة لمدينة طنجة (شمال)، على مشارف اوروبا.

وينتج المصنع حاليا ما بين 150 الى 170 الف سيارة سنويا، على ان يصل الانتاج نهاية 2013 الى 300 ألف سيارة سنويا.

ويتوقع ان يشغل المصنع عند اكتمال قدرته الانتاجية ستة الاف عامل، فيما تتوقع رينو ان يصل عدد الوظائف غير المباشرة الى ثلاثين الفا.