حصة النصف لشركة إماراتية في مزرعة أميركية لتوليد الطاقة بالرياح

خطوة أولى للشركة الاماراتية

باريس - اعلنت شركة ابوظبي الوطنية للطاقة (طاقة) الاربعاء انها ابرمت اتفاقا لشراء حصة 50% من مشروع "ليكفيلد" لتوليد الكهرباء بواسطة الرياح في الغرب الاوسط للولايات المتحدة من احدى الشركات التابعة لشركة الكهرباء الفرنسية (اي دي اف).

وقالت الشركة في بيان لها انه "بموجب شروط الاتفاق، ستواصل شركة الكهرباء الفرنسية تقديم الخدمات التشغيلية وخدمات الصيانة وغيرها من الخدمات" دون ان تكشف عن قيمة الصفقة.

وجاء في البيان ان الطاقة الانتاجية لمشروع ليكفيلد لتوليد الكهرباء في ولاية مينيسوتا تبلغ 205.5 ميغاوط وهو ما يكفي لتغذية اكثر من 68 الف منزل بالكهرباء.

وقال البيان ان "الاستحواذ على هذه الحصة في مشروع ليكفيلد يمثل خطوة أولية على طريق تحقيق استراتيجية طاقة لتطوير قدراتها في توليد الطاقة باستخدام الوسائل غير التقليدية".

وبدأت مزرعة ليكفيلد العمل في 2011 وتتكون من 137 توربينا من جنرال الكتريك بقدرة 1.5 ميغاوات للتوربين الواحد وهي أول استثمار للشركة الإماراتية في مجال طاقة الرياح.

وحتى الان تركزت عمليات شركة "طاقة" في اميركا الشمالية على مصادر الطاقة التقليدية مثل النفط والغاز اضافة الى محطة كهربائية كبيرة تعمل بالغاز.

وياتي الاعلان عن هذا الاستحواذ المقرر ان يكتمل في النصف الاول من العام 2013، عقب قرار شركة الكهرباء الفرنسية بيع جزء من حصصها في مشاريع الطاقة البديلة الى مستثمرين يابانيين.

وفي تشرين الاول/اكتوبر، ذكرت الشركة الفرنسية انها باعت نصف حصتها في مشروع ليكفيلد لتوليد الكهرباء بواسطة الرياح الى وحدة اميركية تابعة لمجموعة ماروبيني اليابانية، الا انها لم تكشف عن اية تفاصيل مالية للصفقة.