درويش لم يعد متوفرا بالإيطالية

الأزمات الاقتصادية لا تعترف بقيمة الأدب...

روما – يبدو أن الأزمة الاقتصادية المستمرة في إيطاليا لم توفر حتى دور النشر، حيث أعلنت دار "إيبوكيه" للنشر إغلاق ابوابها منذ بداية العام الجاري، وفق وكالة "آكي" الإيطالية.

واشتهرت الدار بنشر أعمال مترجمة الشاعر الفلسطيني الرحل محمود درويش.

وقالت صحيفة "لاستامبا" الإيطالية انه من الآن فصاعدا لن يستطيع القارئ الإيطالي الحصول على اعمال درويش الا باللغة العربية أو الفرنسية، وعزت اغلاق دار النشر ابوابها الى الازمة التي ضربت عالم النشر على نحو متزايد.

وتضرب ايطاليا منذ عام 2008 ازمة اقتصادية اجبرت العديد من الشركات على الإفلاس، كما أدت إلى تعثر سوق النشر والصحافة.

وتأسست "إيبوكيه" (كلمة يونانية تعني العهود) في ميلانو عام 2003 وتخصصت في نشر أدب إفريقيا وحوض المتوسط ومنطقة البحر الكاريبي والمحيط الهادئ والشرق الأوسط.

وتوفي محمود درويش الملقب بـ"شاعر المقاومة" في 2008 إثر جراحة للقلب في مستشفى هيوستن بالولايات المتحدة.

ويعتبر درويش احد اهم الشعراء الفلسطينيين المعاصرين الذين ارتبط اسمهم بالثورة والوطن، وبين ابرز من ساهموا في تطوير الشعر العربي الحديث.