لندن تحتفي بقطاراتها



قطار الليالي قطار السنين الخوالي

لندن - تحتفل العاصمة البريطانية الأربعاء بذكرى مرور 150 سنة على انطلاق العمل في قطارات الأنفاق في لندن٬ التي تعد الأقدم من نوعها في العالم.

وقد تم تشغيل أول قطار أنفاق في لندن٬ يوم 9 كانون الثاني/ يناير 1863 حيث انطلقت رحلته الأولى لنقل الركاب من محطة بادينغتون صوب محطة فارينغدون في قلب العاصمة٬ بسرعة 5.6 كلم في الساعة.

وقد سعت سلطات مدينة لندن٬ خلال القرن التاسع عشر إلى جعل مترو أنفاق وسيلة للتغلب على مشاكل الازدحام والاكتظاظ التي كانت تواجهها العاصمة البريطانية ولاسيما في ظل حركة نحو 2.5 مليون نسمة في محيط ضيق لا يتعدى 90 كلم مربع.

وبالرغم من المخاطر المرتبطة بنقص التهوية في الأنفاق بسبب استخدام القاطرات البخارية٬ فقد سجل المترو نجاحا كبيرا دفع السلطات إلى توسيع شبكته في كل اتجاهات مدينة لندن.

وقد تم التخلص من هذه المشكلة بشكل نهائي٬ انطلاقا من سنة 1890 حين تم الشروع في استخدام أول خط يعتمد على الكهرباء في توليد طاقته.

ويعد مترو لندن ثالث أكبر شبكة لقطارات الأنفاق في العالم بعد شنغهاي (الصين) وسيول (كوريا الجنوبية) حيث يشمل مسارات على طول 402 كلم تستخدم 270 محطة تتوزع فوق مجموع تراب لندن.

كما يعتبر إلى جانب موسكو وباريس٬ من أكثر الشبكات اكتظاظا في أوروبا٬ حيث فاق عدد ركابه خلال السنة الماضي مليار و171 مليون شخص٬ بواقع أكثر من ثلاثة ملايين مسافر يوميا يستغلون 11 خطا مختلفا.

وبفعل نجاعته ورمزيته الكبيرة٬ أضحى "مترو لندن" اليوم من المعالم التاريخية والحضارية للعاصمة البريطانية على غرار برج لندن أو ساعة بيغ بين "التي أضحت تحمل حاليا اسم الملكة اليزابيث الثانية" وسيارات الأجرة السوداء ومخادع الهاتف الحمراء والحافلات ذات طابقين....

مترو لندن ثالث أكبر شبكة لقطارات الأنفاق في العالم
ويحفظ التاريخ لمحطات قطارات الأنفاق في لندن أنها اضطلعت خلال الحرب العالمية الثانية بدور الملاجئ للسكان الذين احتموا بها من قصف طائرات الجيش الألماني.

كما ارتبط تاريخ مترو لندن بذكريات أليمة أخرى٬ ولاسيما بعد أن أسفرت اعتداءات إرهابية استهدفت ثلاثة محطات لقطارات أنفاق وحافلة ركاب في تموز/ يوليو 2005 عن مقتل 56 شخص في أسوأ هجوم إرهابي تعرفه العاصمة البريطانية.

وتجدر الإشارة إلى أن مدينة لندن برمجة أنشطة وتظاهرات فنية مختلفة طيلة السنة الجارية تخليدا لذكرى انطلاق مترو لندن٬ تشمل عروضا في المتاحف وتشغيل رحلات لقطارات بخارية وإصدار طوابع بريدية.