النظام السوري يقايض ألفي معتقل بنحو خمسين عنصرا من الحرس الثوري

المعارضة المسلحة تفرض شروطها على النظام...

دمشق - اطلق المقاتلون المعارضون الاربعاء 48 ايرانيا كانوا يحتجزونهم منذ اشهر في سوريا مقابل افراج النظام عن اكثر من الفي معتقل، في اكبر عملية تبادل اسرى في النزاع المستمر منذ 21 شهرا، في وقت اعلن عن لقاء جديد بين الموفد الدولي الاخضر الابراهيمي ومسؤولين روس واميركيين الجمعة.

ووصل الرهائن بعد ظهر اليوم على متن حافلات صغيرة الى فندق شيراتون وسط العاصمة السورية، حيث من المقرر ان يعقدوا مؤتمرا صحافيا. وكان في استقبالهم السفير الايراني في دمشق محمد رضا شيباني.

وتعد هذه العملية اكبر تبادل للاسرى في النزاع المستمر منذ منتصف آذار/مارس 2011، وهي الاولى تعلن رسميا. ويدل العدد الكبير للمعتقلين الذين وافق النظام السوري على اطلاقهم، على استعداده لتقديم الكثير في سبيل مصلحة طهران ابرز حلفائه الاقليميين.

واعلن التلفزيون الحكومي الايراني اليوم ان المقاتلين المعارضين افرجوا عن الايرانيين، بدون ان يوضح متى ولا في اي شروط تم الافراج عنهم.

وكان مقاتلون معارضون ينتمون الى "كتيبة البراء" التابعة للجيش السوري الحر بثوا على الانترنت في الخامس من آب/اغسطس الماضي شريطا مصورا اعلنوا فيه خطف الايرانيين، قائلين ان من بينهم ضباطا في الحرس الثوري الايراني.

ونفت ايران بداية صحة هذه المعلومات، لتعود وتقول بعد ايام ان من الرهائن الذين كانوا يزورون عتبات شيعية مقدسة، عسكريين "متقاعدين". وطلبت ايران مساعدة الامم المتحدة في اطلاقهم، وتواصلت للغاية نفسها مع تركيا وقطر الداعمتين للمعارضة.

وافاد احمد الخطيب، وهو متحدث باسم الجيش الحر في دمشق وريفها، في اتصال هاتفي في بيروت عن "اكتمال المفاوضات من الناحية النظرية" لاطلاق سراح 2135 معتقلا لدى النظام "بينهم اسماء مهمة". ورفض تقديم تفاصيل اضافية قبل انجاز الصفقة التي تمت "برعاية قطرية تركية وتدخل ايراني مع النظام".

وكان سيركان نرجس الناطق باسم مؤسسة الاغاثة الانسانية التركية الاسلامية قال لفرانس برس في اتصال هاتفي ان "النظام السوري بدأ اليوم (الاربعاء) الافراج عن 2130 معتقلا مدنيا في عدة مدن سورية مقابل اطلاق سراح 48 ايرانيا بين ايدي المعارضين".

واكد انها "ثمرة مفاوضات اجرتها منظمتنا لاشهر في اطار نشاط دبلوماسي اهلي".

واوضح ان اطلاق سراح المعتقلين المدنيين يتم منذ صباح الاربعاء خصوصا في دمشق وحمص (وسط) وادلب (شمال) واللاذقية (غرب) وطرطوس (غرب)، ومن بينهم اربعة اتراك.

وفي محاولة متجددة للتوصل الى حل للنزاع السوري المستمر منذ 21 شهرا وادى الى مقتل اكثر من 60 الف شخص بحسب ارقام الامم المتحدة، اعلن نائب وزير الخارجية الروسية ميخائيل بوغدانوف ان "الاجتماع الثلاثي بين بوغدانوف و(مساعد وزيرة الخارجية الاميركية) وليام بيرنز والاخضر الابراهيمي مقرر في 11 كانون الثاني/يناير في جنيف"، وذلك بعد اجتماع اول في المدينة نفسها في التاسع من كانون الاول/ديسمبر الماضي.

ويأتي الاجتماع بعد خطاب الرئيس بشار الاسد الاحد، والذي قدم فيه "حلا سياسيا" يقوم على الدعوة الى مؤتمر وطني باشراف الحكومة الحالية بعد وقف العمليات العسكرية يتم خلاله وضع ميثاق وطني جديد، وتليه انتخابات وتشكيل حكومة.

واكد الاسد ان اي مرحلة انتقالية يجب ان تتم عبر "الوسائل الدستورية"، متجاهلا الدعوات الموجهة اليه للتنحي، ومشددا على ضرورة ان تستند اي مبادرة الى ما تقدم به.

وكان الابراهيمي الذي زار دمشق وموسكو نهاية الشهر الماضي، قال انه يحمل مقترحا قد يحظي بموافقة المجتمع الدولي، ويقوم على تشكيل حكومة انتقالية بصلاحيات كاملة لحين اجراء انتخابات برلمانية او رئاسية.

وقوبل طرح الاسد الذي تنتهي ولايته الحالية في العام 2014، برفض من المعارضة السورية في الداخل والخارج.

وفي سياق متصل، طرح المجلس الوطني السوري على الائتلاف المعارض بدء المرحلة الانتقالية في سوريا عبر تشكيل حكومة موقتة تمارس مهامها "في الاراضي المحررة"، في اشارة الى المناطق التي يسيطر عليها المقاتلون المعارضون.

وفي "خطة نقل السلطة وبدء المرحلة الانتقالية"، دعا المجلس الائتلاف الى تولي هذه الحكومة كامل السلطات التنفيذية، مشترطا "تنحية بشار الاسد ورموز النظام رضوخا لمطالب الشعب السوري"، وهو ما تصر عليه المعارضة كشرط مسبق لاي حوار او تسوية.

كما نصت الخطة على الدعوة الى مؤتمر وطني عام بمشاركة "جميع القوى السياسية ومكونات الثورة والمجتمع دون استثناء" خلال مدة اقصاها شهر من تاريخ اسقاط النظام.

ويعد المجلس احد ابرز مكونات الائتلاف الذي يضم غالبية اطياف المعارضة.

ميدانيا، قتل 83 شخصا الثلاثاء جراء اعمال العنف في مناطق سورية عدة، بحسب المرصد السوري لحقوق الانسان الذي اشار الى ان من الضحايا اربعة اطفال من عائلة واحدة قتلوا جراء غارة جوية نفذها الطيران الحربي السوري ليل الثلاثاء على قرية جباب حمد الى الشرق من مدينة حمص (وسط).

وفي ريف دمشق، تعرضت مناطق عدة للقصف مع استمرار القوات النظامية في محاولتها السيطرة على معاقل للمقاتلين المعارضين.

وافاد مصدر عسكري سوري ان نحو 4500 مقاتل معارض ما زالوا متواجدين في محيط دمشق، منهم 150 من "جبهة النصرة" الاسلامية المتطرفة في مدينة داريا (جنوب غرب).

وفي ظل العاصفة الشديدة التي تضرب دول المنطقة، يواجه الآلاف من السوريين المهجرين او النازحين الى الدول المجاورة ظروفا مأسوية، لا سيما في مخيم الزعتري في شمال الاردن حيث غرقت العديد من الخيم جراء فيضان المياه.