شوكة ذكية تحارب طريقة الاكل الغبية

شوكة في 'حلق' السمنة

واشنطن - سيتسنى قريبا للأشخاص الراغبين في تخفيض وزنهم الاستعانة بشوكة ذكية ترتج عندما يأكل المرء بسرعة، عرضتها المجموعة الفرنسية "سلووكنترول" هذا الاسبوع في المعرض الدولي لمستهلكي الأجهزة الإلكترونية (سي إيه إس).

وقال جاك ليبين مبتكر هذه الشوكة "يظهر بصورة أكبر أن الاكل بسرعة يضر بالصحة وهو يؤدي إلى زيادة الوزن".

وأضاف "لم يكن في وسعي تغيير هذه العادة، وفي أحد الايام نظرت إلى شوكتي وفكرت في أنه من الممكن أن تساعدني على تغيير هذا السلوك".

ولا تختلف هذه الشوكة الذكية كثيرا عن الشوكة العادية، غير أن مسكتها هي أكبر بقليل من المسكات العادية، وهي مزودة بأجهزة استشعار إلكترونية "تتفاعل كلما رفعت الشوكة إلى الفم... وإذا كانت الحركات سريعة، تبدأ الشوكة بالارتجاج"، على ما شرح جاك ليبين.

ويظل هذا الجهاز فعالا بعد أسبوعين من شحنه، شريطة استخدامه ثلاث مرات في اليوم من دون أن يرتج أكثر من 10 مرات. ويمكن أيضا غسل الشوكة بعد سحب مسكتها الإلكترونية.

وتعتزم شركة "سلووكنترول" تسويق هذا الابتكار في الولايات المتحدة ابتداء من نيسان/أبريل، في مقابل 99 دولارا.

وستباع مع تطبيق يسمح بتسجيل المعطيات الخاصة بالمستخدم.

وأظهرت دراسة استرالية أنه بغض النظر عن طبيعة الحياة والعوامل الأخرى المرتبطة بالصحة فإن الناس الذين يعانون من زيادة في الوزن معرضون أكثر من النحفاء للدخول للمستشفى بسبب مجموعة متنوعة من الأمراض.

وكتب الباحثون في الدورية الدولية للسمنة أن هذا لا ينطبق فحسب على من يعانون من السمنة بل أيضا على من يعانون من زيادة في الوزن أيضا.

وبالنسبة لمن هم في منتصف العمر وجد الباحثون أن كل نقطة زائدة في مؤشر كتلة الجسم أي ما يتراوح ما بين 2.7 إلى 3.2 كيلوجرام مرتبطة بزيادة أربعة في المئة في احتمال دخول المستشفى خلال فترة عامين.

وقالت روزماري كوردا التي قادت الدراسة وهي من جامعة استراليا الوطنية في كانبيرا "هناك أدلة هامة على أن السمنة الشديدة مضرة للصحة وتؤدي إلى معدلات أعلى من الأمراض وبالتالي استخدام أكبر للخدمات الصحية ومعدلات وفاة أعلى".