إفشال محاولة تفجير كنيسة في رفح ليلة عيد الميلاد

تحد جديد للمسيحيين القلائل في سيناء

القاهرة - قالت وكالة انباء الشرق الاوسط الرسمية الاثنين ان الجيش المصري احبط محاولة تفجير كنيسة في رفح في سيناء في ليلة عيد الميلاد.

وقالت الوكالة ان ثلاث دوريات للجيش ضبطت سيارة مليئة بالاسلحة والمتفجرات قرب الكنيسة في الساعة الواحدة من الاثنين (23:00 تغ الاحد) بينما كان اقباط مصر يحتفلون بالساعات الاولى للعيد.

وشملت المضبوطات اربعة اكياس مليئة بمادة التي ان تي شديدة الانفجار، وقاذف وقذيفة ار بي جي واسلحة الية، كان من المرجح استخدامها في التفجير.

وقالت الوكالة الرسمية ان سيارة اخرى تقل مجموعة من الملثمين فرت من دوريات الجيش، ولا يزال عناصر الجيش المصري يبحثون عنها.

وقالت مصادر أمنية في سيناء انه لم يتم توقيف اي شخص موضحة ان "المهاجمين ربما كانوا يستهدفون ايضا معسكر قوات الجيش الموجود بالمنطقة"، الذي ما زال قيد الانشاء وتعرض من قبل لهجوم من قبل مسلحين مجهولين.

وقالت المصادر "انه لا توجد لديه حتى الان اي معلومات بشأن هوية المهاجمين وانها ترجح ان يكونوا من المتشددين اسلاميا الذين تلاحقهم قوات الامن المصري منذ شهور".

وتتعرض المواقع العسكرية لهجمات متواصلة من مسلحين يعتقد انهم اسلاميون في اعقاب حالة الانفلات الامني التي صاحبت الثورة المصرية.

وكنيسة مار جرجس المهجورة التي تم احراقها ونهبها بالكامل اثناء الثورة قبل عامين، هي الكنيسة الوحيدة في مدينة رفح على الحدود مع قطاع غزة.

وقالت جمعيات حقوقية والمجلس القومي لحقوق الانسان في مصر في ايلول/سبتمبر الماضي ان اسر مسيحية تم تهجيرها قسرا من المدينة في اعقاب تلقيها تهديدات بالقتل من جماعات اسلامية متشددة.

الا ان رئاسة الجمهورية ورئاسة الوزراء نفتا ذلك حينها.

وقالت المصادر الامنية أنه" تم زيادة عدد الدوريات حول منازل ومتاجر الاقباط بالمدينة".

وكان المتحدث باسم الجيش المصري العقيد اركان حرب احمد محمد علي نفى الاحد ما تردد عن الغاء "عملية سيناء" التي تقوم بها القوات المسلحة في سيناء منذ اب/اغسطس الماضي اثر مقتل 16 جنديا مصريا في نقطة حدودية على الحدود بين مصر واسرائيل.

وحملت الحكومة المصرية آنذاك الجماعات المتشددة مسؤولية الهجوم.

واصبحت سيناء ملجأ للمسلحين ومسرحا لعمليات تهريب الاسلحة في اعقاب حالة الانفلات الامني التي صاحبت سقوط نظام الرئيس السابق حسني مبارك في شباط/فبراير 2011.

وضبط الامن المصري عدة شحنات اسلحة وذخيرة في سيناء خلال الشهور القليلة الماضية كان اخرها الجمعة الماضية حين تم ضبط صواريخ مضادة للطائرات والدبابات في مخبا سري في وسط سيناء.