فيسبوك حرام على الايرانيين.. حلال لصاحب السلطة المطلقة

خامنئي يهتدي الى فيسبوك

انضم الى موقع فيسبوك للتواصل الاجتماعي على الانترنت -المحظور في ايران بسبب استخدام نشطاء له في حشد معارضي الحكومة عام 2009- عضو جديد لم يكن متوقعا.. الزعيم الأعلى الايراني آية الله علي خامنئي.

وتعرض صفحة خامنئي على موقع فيسبوك التي اطلقت يوم 13 ديسمبر/كانون الاول وعنوانها (خامنئي دوت آي آر) صورا لرجل الدين (73 عاما) الى جانب خطب وتصريحات للزعيم صاحب السلطة المطلقة في الجمهورية الاسلامية.

وعلى الرغم من وجود صفحات أخرى عديدة على موقع فيسبوك مخصصة لخامنئي فان الصفحة الجديدة -التي تضاعف الاثنين عدة مرات عدد الذين سجلوا إعجابهم بها ليقتربوا من خمسة آلاف- مصرح بها رسميا فيما يبدو بدلا من كونها مجرد صفحة لمعجبين بالزعيم.

وبثت دعاية للصفحة على موقع تويتر للتواصل الاجتماعي بذات الاسم الذي يرى خبراء ايرانيون انه يدار من مكتب خامنئي.

وتحظر رقابة حكومية على نطاق واسع في ايران موقعي فيسبوك وتويتر على الانترنت لكن استخدامهما ما زال شائعا من جانب ملايين الايرانيين الذين يستخدمون برامج خاصة للالتفاف على الحظر.

ونشرت صفحة خامنئي على فيسبوك صورة له في صدر شبابه الى جانب مؤسس الجمهورية الاسلامية آية الله روح الله الخميني في أوائل ستينيات القرن الماضي.

وقال خبراء ان حسابي موقعي التواصل الاجتماعي أظهرا انه على الرغم من تقييد ايران الوصول لتلك المواقع داخل البلاد فانها حريصة على استخدامها لتوصيل وجهة نظرها الى الجمهور العالمي.

وقال أفشون اوستوفار المتخصص في تحليلات الشرق الأوسط بمنظمة أبحاث "سي.ان.ايه" ومقرها الولايات المتحدة "مواقع التواصل الاجتماعي توفر لقيادة النظام وسيلة اتصال جديدة يمكنها ان تبلغ رسالتها الى جمهور أكثر شبابا وله طابع دولي اكبر".