13 دولة عربية تشارك في فعاليات ورشة حماية الطفل العربي ذي الإعاقة من الإساءة

من أجل تحقيق التنمية والعدالة الاجتماعية

القاهرة ـ بدأت صباح الأحد 16 ديسمبر/كانون الأول 2012 بالقاهرة فعاليات ورشة العمل الإقليمية لحماية الطفل العربي ذي الإعاقة من الإساءة، بتنظيم من المجلس العربي للطفولة والتنمية تحت رعاية الأمير طلال بن عبد العزيز رئيس المجلس العربي للطفولة والتنمية، وبدعم كل من البنك الإسلامي للتنمية وجامعة الدول العربية والصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية والاجتماعية والمنظمة الكشفية العربية، وبحضور أكثر من 60 متدربا من العاملين في مؤسسات رعاية وتأهيل الأطفال ذوي الإعاقة من 14 دولة عربية: الأردن – الإمارات - الجزائر – السعودية – السودان - العراق - عمان - فلسطين – قطر - الكويت - لبنان – ليبيا – مصر.

وألقى الدكتور حسن البيلاوي أمين عام المجلس كلمة أشار فيها إلى أهمية العمل مع هذه الفئة من أطفالنا خاصة إذا ما رغبنا في تحقيق التنمية والعدالة الاجتماعية، وموضحا بأن المجلس العربي للطفولة والتنمية يستهدف من خلال هذا العمل إثارة الوعي العام الاجتماعي حول إساءة معاملة الأطفال ذوي الإعاقة في المجتمع العربي، وتطوير ثقافة المتعاملين معهم وتوظيف الفنون في تنمية مفهوم الدمج وحماية الطفل.

وتلا ذلك كلمة الدكتور عاطف عبدالمجيد المدير الإقليمي للمنظمة الكشفية العربية الذي أعلن بأن المنظمة في اطار عملها التنموي تستهدف فئة المعاقين حيث تضم 5 ملايين شخص 7% منهم معاقين، وأن المنظمة تسعى حاليا إلى أن تكون المنطقة العربية خالية من العنف والإساءة.

أما د. سهير عبدالفتاح مقررة الورشة والخبيرة بالمجلس العربي للطفولة والتنمية فقد أشارت في كلمتها إلى ان هذه الورشة لتدريب العاملين مع الأطفال ذوي الإعاقة على الطرق والأساليب التي تمكنهم من حماية هؤلاء الأطفال من الإساءة، حيث يتعرض الأطفال للموت والتشريد، وناشدت المسئولين لحماية هؤلاء الأطفال وعدم تعريضهم لما يتعرضون له.

يذكر بأن هذه الورشة تأتي ضمن مشروع "نحو بيئة آمنة للطفل" الذي ينفذه المجلس العربي للطفولة والتنمية منذ العام 2010، ويقوم على عدة أهداف ومخرجات، حيث صدر عنه الدليل الاسترشادي الذي أعد ليستفيد منه العاملون مع الطفل ذي الإعاقة والمتصلون به من أفراد الأسرة وغيرهم في تعاملهم معه أو في حمايتهم من الإساءة، كما صدر أربع قصص خاصة لأربع إعاقات مختلفة، و4 أسطوانات مدمجة عليها رسوم متحركة موجهة للطفل ذي الإعاقة ليحمي نفسه بنفسه من الإساءة.

تستمر أعمال الورشة 5 أيام خلال الفترة من 16 – 20 ديسمبر/كانون الأول الجاري بمقر المنظمة الكشفية العربية، ويحاضر فيها مجموعة من الخبراء العرب في مختلف مجالات حقوق الأطفال ذوي الإعاقة، حيث تمثل هذه الورشة بداية لسلسلة من الورش التدريبية التي تستهدف إعداد كوادر فاعلة ومدربة على بناء قدرات العاملين في المؤسسات والجمعيات العاملة ووزارات التربية والتعليم والأسرة في مجال الاطفال ذوي الإعاقة.