وفاة مؤسس جماعة العدل والاحسان غير المرخصة في المغرب

ياسين ظل يرفض اية مشاركة في العملية السياسية

الرباط - اعلنت جماعة العدل والاحسان وفاة مؤسسها عبد السلام ياسين (84 عاما) الذي كان من اشهر المعارضين في المغرب.

وقال فتح الله ارسلان الناطق الرسمي باسم الجماعة المحظورة ان ياسين توفي الخميس في احدى العيادات الخاصة في حدود الساعة السابعة والنصف صباحا بسبب "مضاعفات نزلة برد عابرة".

وعبد السلام ياسين مولود في ايلول/سبتمبر 1928.

وقد عمل موظفا سابقا في وزارة التربية بالمغرب، ثم مدرسا واستاذا وبعدها مفتشا لينتقل بعدها الى الدعوة الإسلامية، ويؤسس جماعة العدل والاحسان في 1973.

وكانت جماعة العدل والاحسان احد المكونات الرئيسية لحركة 20 فبراير.

لكن الجماعة التي ظلت نشيطة داخل حركة 20 فبراير بعد تبني الدستور وفوز حزب العدالة والتنمية الاسلامي بالانتخابات البرلمانية للمرة الاولى في تاريخه، اعلنت انسحابها من الحركة.

وترفض جماعة العدل والإحسان التي لا تعترف بها السلطات قانونيا وفاوضتها لسنوات، جميع محاولات اشراكها في العملية السياسية.

ولا يعرف العدد الحقيقي لاتباع هذه الجماعة الإسلامية التي تعرف بتكتم أعضائها.

ويفترض ان تقام جنازة عبد السلام ياسين الجمعة في مسجد السنة في قلب الرباط، فيما لم يعرف بعد من سيخلفه على رأس العدل والاحسان.