قلم المفكر المصري ميلاد حنا يتوقف عن النبض

يظل الفكر حيا الى الاجيال التالية

القاهرة - توفي مساء الثلاثاء المفكر المصري ميلاد حنا عن عمر يناهز 88 عاما تاركا وراءه تراثا من الفكر المتعلق بالتعايش بين المسلميين والمسيحيين في مصر.

وحنا من مواليد القاهرة عام 1924، درس الهندسة المدنية في جامعة القاهرة وحصل على شهادة الدكتوراه في الهندسة المدنية من جامعة سانت اندرو في اسكتلندا، وعمل في الكثير من المشاريع من بينها بناء الجسور والتدريس في جامعة عين شمس، الى جانب نشاطاته الفكرية والثقافية في الوسط الثقافي المصري.

وفي الثمانينات، تولى ميلاد حنا رئاسة لجنة الاسكان بمجلس الشعب، وكان عضوا في المجلس الاعلى للثقافة، ثم تولى رئاسة لجنة الثقافة العلمية بالمجلس، وكانت مقالته الاسبوعية في صحيفة الاهرام الاوسع انتشارا لفترة طويلة في مصر.

ومن ابرز مؤلفات الراحل "اريد مسكنا" و"نعم اقباط لكن مصريون"، و"دراسات واوراق عمل حول قضايا الإسكان فى مصر" و"ذكريات سبتمبرية" و"الأعمدة السبعة للشخصية المصرية" و"حاجة الانسان العربى للاسكان" و"صراع الحضارات والبديل الانساني" و"ساسة ورهبان وراء القضبان" و"قبول الآخر".

وحصل على عدد من الجوائز الدولية والمحلية بينها جائزة فخر مصر من جمعية المراسلين والصحافيين الاجانب ووسام "النجم القطبى الذى لا يخبو" من ملك السويد وجائزة سيمون بوليفار الدولية من اليونسكو وجائزة الدولة التقديرية في العلوم الاجتماعية من المجلس الأعلى للثقافة.