مخرجة فيلم مقتل بن لادن: اعتمدنا على شهادات حقيقية

اوباما يظهر بشكل عابر في الفيلم

لوس انجيليس - نفت مخرجة وكاتب سيناريو فيلم يدور حول العملية العسكرية الاميركية التي اسفرت عن مقتل زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن انهما طلبا الحصول علي وثائق سرية من اجل الفيلم ولكن اوضحا انهما اجريا مقابلات مع ضابطة في وكالة المخابرات المركزية وغيرها ممن شاركوا في ملاحقة زعيم القاعدة لنحو عقد من الزمان.

وقالت كاثرين بيغلو مخرجة فيلم Zero Dark Thirty لمحطة "إيه.بي.سي" الاخبارية في مقابلة "اعتمد (الفيلم) بالكامل على روايات افراد لذا ينتابك شعور بالحيوية والتقارب الشخصي... وهو امر مثير جدا لصانع الفيلم".

وذكرت بيغلو وكاتب السيناريو مارك بول في مقابلة مع برنامج "نايتلاين" ان خطتهم الاصلية كانت عمل فيلم عن محاولات البحث الفاشلة عن بن لادن في جبال تورا بورا في افغانستان خلال الغزو الذي قادته الولايات المتحدة هناك في 2001.

ولكن سريعا ما تغيرت خططهم عقب اعلان الرئيس الاميركي باراك اوباما في مايو/أيار ان وحدة من القوات البحرية الخاصة قتلت بن لادن بمنزل في باكستان.

وقال بول "رفعت سماعة الهاتف وبدات اتصالات بمصادر وسؤالها عما لديها من معلومات وتعريفي باخرين والدق على الابواب وتعاملت مع الموضوع بشكل شامل قدر استطاعتي".

وقال "بالتاكيد جمعت كما كبيرا من المعلومات ولكن لم اطلب معلومات سرية قط وعلى حد علمي لم احصل قط على مثل هذه المعلومات".

وأرجئ عرض الفيلم الذي يعد منافسا قويا على ترشيحات جوائز اوسكار إلى ديسمبر/كانون الأول بعدما ثار جدل حوله في عام الانتخابات في الولايات المتحدة.

ونفى اميرال اميركي اشرف على العملية السرية في مايو مزاعم بأن إدارة اوباما رتبت من اجل لقاءات خاصة لبيغلو وبول مع مسؤولين بارزين اثناء اجراء الابحاث الخاصة بالفيلم.

ويروي الفيلم مطاردة بن لادن من خلال عيني ضابطة شابة في وكالة المخابرات المركزية تقوم بدورها الممثلة جيسيكا شاستن والتي ساهمت في العثور عليه. ويظهر اوباما بشكل عابر في الفيلم.

وقال بول "بعد شهرين من بدء الابحاث الخاصة بالفيلم سمعت عن امراة ضمن الفريق لعبت دورا كبيرا.. ذهبت إلى جلال اباد وكانت مع الوحدة الخاصة ليلة الغارة".

وقالت بيغلو ان بعض كلمات الحوار منقولة حرفيا من مقابلاتها مع ضابطة المخابرات واخرين والبعض الاخر موظف دراميا.

وبيغلو مخرجة فيلم "خزانة الالم" الفائز بجائزة اوسكار أحسن فيلم في عام 2008 ويصور فريق ابطال مفعول متفجرات من الجيش الاميركي ابان الحرب العراقية.