الفنّ الهابط في مصر 'طـُعم' لجذب جمهور السينما

رقصة في فيلم 'عبده موته' تستفز الشيعة

القاهرة ـ يستغل منتجون موجة من الأغاني الشعبية الرديئة عرفت طريقها إلى الأفلام السينمائية المصرية مؤخرا، لترويج أعمالهم الفنية بعد أن لفتت هذه الأغاني الأسماع إليها، وتحديدا لدى الشباب.

ورغم أن أغلبها يعد أغاني هابطة ولا يمت للشعبية بصلة، إلا أنها باتت جزءا أصيلا من محتويات الأفلام الحالية لما لها من سحر في جذب فئات معينة من الجمهور.

وأصبحت هذه الظاهرة مثار انتقاد الكثيرين داخل وخارج الوسط الفني.

ورأى الموسيقار هاني مهنا، أن الأغاني الشعبية أغان راقية جدا، وهي التي تغنى بها محمد قنديل، وكارم محمود، وأحمد عدوية، ومحمد رشدي، ولا يمكن مقارنتها بما يقدم في الأفلام التي تعرض في الفترة الحالية، والتي يمكن تسميتها بأغان تخاطب من لا يمتلكون تذوقا فنيا.

وأضاف أن هذه الأغاني لا تصلح إلا للاستماع في التوك توك، أو الميكروباص، أو مراكب النيل، ملقيا بالمسؤولية على الرقابة التي سمحت لمثل هذه الأغاني بالانتشار وبعرضها في أفلام دون أن تكون لها علاقة بالأحداث.

وأضاف مهنا أن هذه الأفلام الهابطة تحتوي على الإسفاف والألفاظ البذيئة مثل الأغاني التي تتضمنها، مؤكدا أنه لا يمكن أن تساوي هذه الأغاني الرديئة بالأغاني الشعبية، ولا يمكن اعتبارها سوى أغانٍ بيئية لمجموعة من الناس لا تمتلك التذوُّق الفني".

واعتبر ان "مثل هذه الأغاني تشبه المخدرات، فهي تقدم لفئة من الناس يمتلكون ثقافة متوسطة".

وقال إن الفنان سيد درويش هو من يستحق ان يطلق عليه لقب فنان الشعب، حيث أن كل أغانيه كانت موجهة لكل الفئات من المثقفين والعمال والفلاحين، وبالتالي فإنه لا يمكن اعتبار الأغاني التي تقدم عبر الأفلام أغانٍ شعبية ولكنها أغاني "هرتلة".

وأكد أن استخدام العديد من المنتجين لهذا النوع من الأغاني في الأفلام يشجع على انتشارها، وعلى تدهور الأغنية الشعبية".

واتهم الموسيقار حلمي بكر الجمهور بالسبب في رواج مثل هذه الأغاني الهابطة، قائلا "إنه يشجع التدني في الذوق الاستماعي من خلال الذهاب لمشاهدة هذه الأعمال.

وقال إن المنتجين يقدمون أعمالهم للعشوائيات التي تمتلك 25 مليون مواطن، وليس لكافة أفراد الشعب، معتبرا أن "هذه العشوائيات هي التي تفرض هذا الذوق على كل الشعب.

وأضاف بكر أن النتيجة هي أن "فن مصر في النهاية يميل للانحدار لأن الفن أصبح يقدم لفئة وعلى قياس ذوقها وليس لكل الشعب، والدليل على ذلك استخدام المفردات الرخيصة لمن يغني للحمار والشبشب والبلبل، ومثل هذه الأغاني تمثل خطرا على الإبداع لأنها تربي أجيالا قادمة على كلام فارغ نظرا لغناء الأطفال لهذه الأغاني الهابطة".

وأكد أن "الرقابة يقع عليها دور كبير فيما يحدث، فلابد أن تتابع العمل الفني جيدًا والاستماع إلى الأغاني التي يتضمنها الفيلم من خلال الورق قبل نزولها للجمهور بمشاركة نقابة المهن الموسيقية".

واستنكر بكر تناول أغنية "يا طاهرة يا أم الحسن والحسين" ضمن أحداث فيلم "عبده موته" وكأنها أغنية دينية.

وأرجع المطرب علي حميدة اعتماد الأفلام السينمائية على مثل هذه الأغاني الشعبية؛ لتحقيق الربح واستخدام مثل هؤلاء المطربين الشباب لرخص ثمنهم وضعف أجورهم.

كما أشار إلى أن الأفلام الهابطة التي تعتمد على الكسب المالي بعيدا عن تقديم عمل فني جيد، هي التي تقدم الأغاني الهابطة.

وقال إن ما يحدث داخل الأفلام السينمائية يحدث في مصر فقط، مما يدل على أنها فقدت ريادتها في الغناء، مشككًا في وجود رقابة فنية على أغاني هذه الأفلام.

وأضاف أن الرقابة مهمتها حذف هذه الأغاني الهابطة، مستشهدا "كنا عندما نذهب للإذاعة ونذكر كلمة مختلف بشانها في الأغنية يتم حذفها مباشرة، لكن الآن أصبحنا نسمع كلمات غريبة وبذيئة".

أما الناقد طارق الشناوي فيرى أن "فكرة الأغاني الهابطة موجودة في كل الأزمنة، وليس معنى ذلك أن الأغنية الهابطة هي السمة التي يجب أن تغلب في أيِّ فيلم لكي تجلب الإيرادات له، فمن الممكن بالفن الجميل أن تجلب الإيرادات".

وأضاف "كل المطربين والملحنين الكبار قدموا أغان يطلق عليها حاليا فنا هابطا".

وأضاف الشناوي، أن المنتجين يقدمون أعمالهم بحسب ما يتطلبه السوق ليحقق العمل أعلى الإيرادات، ولا ينظرون لأسباب أخرى، ويسيرون بطريقة المكسب كـ"شريعة في الحياة الفنية".

وأكد أن الأغنية الهابطة هي الأغنية ذات الكلمات غير المعبرة تماما، فمثلا أغنية "السح الدح أمبو" للمطرب أحمد عدوية كلماتها غير قبيحة، ولكنها وصفت في وقت ما بأنها أغان هابطة، ومنعت من الإذاعة على الرغم من أن كلماتها غير خادشة للحياء. (وكالة الصحافة العربية)