المغرب والاتحاد الاوروبي يفتحان الطريق للتعاون الصناعي

وضع متقدم للمغرب مع الاتحاد الاوروبي

الرباط - اتفق المغرب والاتحاد الاوروبي الاثنين في الرباط على تعزيز روابطهما في المجال الصناعي، وخصوصا في قطاع السياحة وقطاع المواد الاولية، وذلك اثناء زيارة نائب رئيس المفوضية الاوروبية انطونيو تاجاني.

واعلن تاجاني المفوض المكلف بالصناعة والمقاولات على راس "بعثة من اجل النمو" تضم نحو اربعين رئيسا لشركات من عشر دول، "هناك اصلا استثمارات اوروبية مهمة جدا هنا لكن لا يزال يمكننا القيام بما هو افضل واكثر".

وهذا النوع من البعثات التي تشكل "قيمة مضافة للبعثات الوطنية"، يهدف "الى العمل على اعادة التصنيع في اوروبا. وفي صلب استراتيجيتنا ضد نقل مواقع الشركات، هناك تدويل شركاتنا".

وتحدث خصوصا عن احتمالات اقامة شركات مختلطة.

واعلن انطونيو تاجاني الذي التقى عددا من الوزراء اضافة الى رئيس الحكومة المغربية عبد الاله بنكيران انه بحث معهم ابرز هواجس الشركات الاوروبية في المغرب والمرتبطة باصلاح القضاء والتأخير في التسديد والبيروقراطية".

وقال "لم نتوصل الى حل كل الامور لكن المناقشات كانت مثمرة جدا".

وتم التوقيع على خمسة اتفاقات وبروتوكولات اتفاق او خطابات نوايا حول الشركات الصغيرة والمتوسطة والمواد الاولية او التعاون السياحي.

وحصل المغرب في 2008 على وضع متقدم مع الاتحاد الاوروبي. وان اكبر شريكيه الاقتصاديين هما فرنسا واسبانيا.

وبعد عام 2012 تميز بتباطؤ النمو (اقل من 3 بالمئة)، تتوقع الحكومة المغربية قفزة في النمو العام المقبل الى 4.5 بالمئة.