'كامبريدج' تناقش خطر الروبوت على البشر

البشر يصنعون وسائل فنائهم..

لندن - تخطط جامعة كمبريدج البريطانية العريقة لافتتاح كلية جديدة لدراسة تهديد الذكاء الاصطناعي وخطر الإنسان الآلي على البشر.

وقالت صحيفة صن الاثنين إن "كلية دراسات المخاطر الوجودية" ستركز على التهديدات الأربعة الكبرى التي يواجهها الجنس البشري: الذكاء الاصطناعي، وتغير المناخ، والحرب النووية، والتكنولوجيا الحيوية المارقة.

واضافت أن الجامعة استنبطت فكرة الكلية الجديدة من سلسلة افلام "المبيد" الشهيرة لأرنولد شوارزنيغر، والتي اظهرت عالماً خيالياً قاتلت فيه آلات الذكاء الاصطناعي البشرية في شكل نظام سكاينيت للابادة الجماعية.

واشارت الصحيفة إلى أن الكلية الجديدة بجامعة كمبريدج ستقوم بجمع اكاديميين من مختلف التخصصات، بما في ذلك الفلسفة والفلك وعلم الأحياء وعلم الإنسان الآلي وعلم الاعصاب وعلم الاقتصاد.

وذكرت أن اللورد ريس، الذي يُعد واحداً من أبرز علماء الكون في العالم، وكان حذّر من أن الإنسانية يمكن أن تمحو نفسها من الوجود بحلول عام 2100، سيقوم بافتتاح الكلية الجديدة إلى جانب استاذ الفلسفة بجامعة كمبريدج البروفسور هيو برايس.

ونسبت الصحيفة إلى برايس قوله "لدينا آلات تغلبت على الأداء البشري في لعبة الشطرنج والطيران والقيادة والتجارة المالية والتعرف على الكتابة اليدوية وفي مجالات أخرى".

واضاف برايس "القلق هو أن خلق آلات ذكية اصطناعية يجعلنا نخاطر بفقدان السيطرة على كوكب الأرض لصالح الذكاءات التي هي ببساطة عديمة الأهمية بالنسبة لنا وللأشياء التي نعتبرها قيمة".