هل تحقق 12 بقرة طموح رئيس جنوب افريقيا السياسي؟

زوما ينفرد بطابعه الخاص

جوهانسبورغ - افادت الصحف الاثنين ان رئيس جنوب افريقيا جاكوب زوما ضحى نهاية الاسبوع بـ12 بقرة في مسقط راسه بقرية نكادلا في اقليم كوازولو ناتال (شرق) مبتهلا الى اجداد قبيلته مساعدته على الفوز على خصومه خلال المؤتمر المقبل للمؤتمر الوطني الافريقي.

ونشرت صحيفة ذي ستار على صفحتها الاولى صورة كبيرة ظهر فيها جاكوب زوما وهو يرقص بزي تقليدي وقد عصب جبهته بعصابة من جلد فهد بينما نقلت تايمز الابتهالات التي قالها احد قدماء قبيلة الرئيس ماجينغا زوما.

وقال الرجل "نناشدكم يا اسلافنا احموا ابننا اننا نناشدكم انتم جميعا انتم الاسلاف قبيلة نشامالالا، كونوا معه ارشدوه واحموه من الذين يتحالفون ضده".

وبعد ذلك نقل عشرات المدعوين في حافلات الى مأدبة غداء كبيرة نظمت في مزرعة زوما الخاصة التي اثار تجديدها المكلف كثيرا فضيحة خلال الاسابيع الاخيرة.

ورغم تراجع شعبيته واتهامه بالتورط في عدد من الفضائح ينوي زوما الترشح مجددا لرئاسة المؤتمر الوطني الافريقي الحاكم خلال مؤتمره المقبل الذي سينعقد من 16 الى 20 كانون الاول/ديسمبر.

ويخوض ائتلاف غير متجانس اطلق عليه اسم "اي شخص ما عدا زوما" يضم زعيم شباب الحزب سابقا -الذي طرد في نيسان/ابريل- جوليوس ماليما، حملة يدعو خلالها الى عدم انتخاب الرئيس الحالي وتعويضه بنائبه كخاليما موتلانثي.

غير ان المحللين والمعلقين يتوقعون ان يفضل الحزب الاستمرارية وان يحتفظ بزوما في رئاسته اذا لم تحصل مفاجأة.

ومنذ بداية رئاسته في 2009، يتبع زوما (70 سنة) العادات الافريقية القديمة التي يتميز بها عن سلفيه ثابو مبيكي (1999-2008) ونلسون مانديلا (1994-1999)، ويدعو الى العودة اليها.

وقد جعل منها طابعه الخاص في بلد يعتبر رغم ذلك من اكثر البلدان في القارة الافريقية قبولا بالعادات الغربية.

وفي 2007 وقبل اخر مؤتمر انتخابي عقده المؤتمر الوطني الافريقي الذي اتاح له اقصاء سلفه ثابو مبيكي، توجه زوما الى ملك غودويل زويليثيني طالبا بركته.