سؤال يقود إلى أسئلة: 'الى اين يذهب العرب؟'

شهادة معرفيةعن الثورات العربية

اختلفت آراء 30 باحثا ورجل فكر عربيا اجابوا عن سؤال اساسي هو "الى اين يذهب العرب" في عدة موضوعات بينها نجاح او اخفاق ما اصطلح على تسميته الربيع العربي.

ورد ذلك في كتاب ضخم صدر كعدد خاص عن سلسلة معارف التابعة لمؤسسة الفكر العربي وعن المؤسسة العربية للدراسات والنشر. وجاء الكتاب في 491 صفحة كبيرة القطع وحمل عنوان "الى اين يذهب العرب..رؤية 30 مفكرا في مستقبل الثورات العربية".

وتحت عنوان "هذا الكتاب - المشروع" كتب سليمان عبد المنعم الامين العام لمؤسسة الفكر العربي مقدمة جاءت في شكل خلاصة لما اشتمل عليه الكتاب.

وقال "هذا كتاب في "المبنى" ومشروع معرفي في "المعنى" ومحاولة لقراءة المستقبل العربي في "المغزى". هو اذن اكثر من مجرد كتاب. هو اقرب الى شهادة معرفية تضم رؤية ثلاثين مفكرا عربيا بارزا حول اسئلة التحول العربي. نحن اذن امام شهادة عن الحاضر والمستقبل ايضا. وفي هذه الشهادة شئنا ام ابينا استحضار للماضي ايضا".

وقال "افرز الحاضر العربي ازمة الثقة التي تعيشها الذات العربية. وقد تجلت هذه الازمة في السنوات الاخيرة بفعل عاملين: اولهما الحالة العراقية انطلاقا من الغزو الاجنبي فالاحتلال فالصراع الداخلي الذي كاد ان يصل الى حد الحرب الاهلية.

"لكن الملاحظ ان الحالة العراقية وما تزامن معها من احداث عنف في دول عربية اخرى لم تكن الا اعراضا ظاهرة لازمة من الشك تساور العرب منذ بدأ الحديث عن مشروع الشرق الاوسط الجديد. وهو مشروع فيه الكثير عن نشر الديمقراطية والحريات وحقوق الانسان لكنه مبطن بنوايا وإشارات لا تخطئها العين بشأن الجغرافيا السياسية العربية وأوضاع الاقليات داخل هذه الجغرافيا.

"وقد بدت المفارقة ان الاقطار العربية التي تاقت يوما الى الوحدة والتكامل اصبحت قلقة على حدودها الداخلية وسيادتها القطرية لتنخفض بذلك سقوف الاحلام والتطلعات القومية بقدر ما تزداد المخاوف والهواجس القطرية".

واضاف "اما العامل الثاني في ازمة الثقة التي تعاني منها الذات العربية فيبدو متمثلا في حركة العولمة الهادرة وهي تقذف كل صباح بتجلياتها وأدواتها العابرة للحدود. وكان التدفق الفوري والحر للمعلومات سواء على شبكة الانترنت ام من خلال الفضائيات ووسائل النشر التقليدية مناسبة لان يتعرف العرب على الهوة الحضارية الواسعة التي تفصلهم عن الغرب وعن بعض القوى الاسيوية التي فرضت وجودها على الساحة العالمية".

وقال متسائلا "هل تعيد ثورات الربيع العربي في مصر وتونس وليبيا ثقة العرب المفقودة في انفسهم ام ان الوضع سيزداد تعقيدا؟ في الايام الاولى للربيع العربي بدت ثقة العرب كبيرة ثم ما لبث الانقسام والتشرذم والتناحر بين القوى التي صنعت الثورة في مصر ان زرع الشكوك والهواجس. وفي ليبيا كان تدخل حلف الاطلسي وما لحقه من احداث موحيا بأن الغرب كان يبحث في ليبيا عن الثروة بأكثر من انحيازه الى الثورة".

ويتضمن هذا الكتاب "الذي جمع بين منهجي الاستبيان والتأصيل عشرة اسئلة موجهة الى ثلاثين مفكرا وخبيرا عربيا حول اهم القضايا والتحديات السياسية والثقافية والاجتماعية والمعرفية التي تجتاح دول العالم العربي والتي بلغت ذروتها باندلاع احداث الربيع العربي سواء اسميناه ثورة ام انتفاضة ام تغييرا".

وقال "هنا يصبح مفيدا ان نتعرف الى مناطق الاتفاق والاختلاف بين المنتمين الى هذه التيارات... من المرجعيات الفكرية المعبرة عن كل ألوان الطيف السياسي والثقافي العربي... فإنها تعكس في الواقع التيارات الليبرالية واليسارية والاسلامية والعروبية وهي التيارات السائدة اليوم في العالم العربي الى حد بعيد".

واضاف يقول ان رؤى هؤلاء الثلاثين مجتمعة " تقدم لنا تفسيرا تكامليا نادرا لقضايا الراهن العربي وتحولاته... وعلى سبيل المثال فإن رؤية المفكرين القائلين بنجاح حركات التغيير في تونس ومصر وليبيا تعتبر ان الاسباب الاكثر اهمية ونجاعة في نجاح حركة التغيير انما تعود بالاساس الى اخذها بوسائل التغيير الديمقراطي والتقريب بين مختلف القوى.

اما القائلون بإخفاق مسار التغيير فيردون ذلك بالدرجة الاولى الى تشويه القوى الانتقالية الحاكمة صورة الثوار وافتقاد الثورة (او حركة التغيير) الى قائد يجمع الصفوف ثم الى سطوة التيار الاسلامي. اما الاسباب الاقل اهمية لاخفاق مسار التغيير \'عند من يعتقدون في هذا الاخفاق\' فهي مخاطر انهيار الدولة والصراع على السلطة وتشرذم القوى الثورية".

ومضى يقول "وعلى صعيد سؤال اللحظة الراهنة بامتياز المتعلق بأسباب صعود تيار الاسلام السياسي فإن التفسيرات الثلاثة الاولى \'بحسب معدل التكرار\' تتمثل اولا في تفاقم الاوضاع المجتمعية. وثانيا في تفشي الفساد وثالثا في قمع الانظمة للاسلاميين. بينما تتجلى التفسيرات الثلاثة الاخيرة في: استفادة التيار الاسلامي من ضعف الاحزاب المدنية - معارضة الاسلاميين لانظمة الحكم - الدور الاجتماعي والخيري للاسلاميين".

وعن النموذجين الايراني والتركي قال "اما على صعيد التنبؤ بمدى تأثر القوى الاسلامية في تونس ومصر بأحد النموذجين الايراني والتركي او جنوحها لافراز نموذج عربي خاص فتكاد القراءات تتماهى الى حد بعيد اذ تتوزع بين 25% لاحتمال التأثر بالنموذج الايراني و25% لاحتمال التأثر بالنموذج التركي و50% لاحتمال امكانية قيام نموذج اسلامي عربي خاص".

أما رجال ونساء الفكر الثلاثون الموزعون بين مختلف البلدان العربية فهم ابتسام الكتبي وصلاح فضل وفهمي جدعان وأحمد ابراهيم الفقيه وطارق متري وليلى شرف وجمال خاشقجي وعبد الاله بلقزيز ومحمد الرميحي وجهاد الخازن وعبد الحسين شعبان ومحيي الدين عميور وحسن حنفي وعبد السلام المسدي ومراد وهبة وحيدر ابراهيم وعلى اومليل ومصطفى الفقي ورضوان السيد وعلي حرب ومعن بشور وسليمان العسكري وعلي فخرو وميشال كيلو والسيد ياسين وعمر كوش وهاني فحص وصالح المانع وفالح عبد الجبار وهشام نشابة.