دار أزياء تهدي عشاقها 'الموت' في تقاليع تصاميمها

ومن العشق ما قتل

باريس - نظمت منظمة "غرينبيس" المدافعة عن البيئة السبت "تحرك توعية" امام متاجر الماركة الاسبانية "زارا" في اطار حملة لمكافحة استخدام المواد الخطرة في الصناعات النسيجية.

في فرنسا والمانيا واسبانيا والسويد والمكسيك احتج ناشطون تابعون لغرينبيس على استخدام مواد سامة في اقمشة زارا وعلى غياب تعهد ملموس من الماركة بهذا الشأن على ما قال الجهاز الاعلامي لهذه المنظمة غير الحكومية في باريس.

وقام ناشطون في غرينبيس بمحاكاة عروض ازياء مرتدين اقنعة واقية من المواد الكيميائية امام متاجر "زارا" في 19 مدينة في فرنسا ولا سيما في باريس على جادة الشانزليزيه.

وفي تولوز ارتدى نحو عشرين متظاهرا من غرينبيس قمصانا كتب عليها "زارا سامة".

وفي نيس وضع نحو عشرة ناشطين اقنعة وشارات سوداء كتب عليها "سام".

وقالت نادين كردات الناشطة في غرينبيس-نيس لوكالة فرانس برس "اننا نستهدف زارا لانها من اكبر بائعي الملابس الجاهزة في فرنسا. وحان الوقت لكي تنظف زارا سلسلة انتاجها كما فعلت متاجر مثل \'سي اند ايه\' و\'ماركس اند سبنسر\'".

ونشرت "غرينبيس" تقريرا حول "خفايا الموضة السامة" كشفت فيه ان في ملابس الكثير من الماركات مواد تؤثر على وظيفة الغدد.

وطلبت "غرينبيس" من الماركة الاسبانية "الالتزام بشكل طموح وموثوق بوقف استخدام هذه المواد الكيميائية الخطرة".

وتعذر الاتصال السبت بالجهاز الاعلامي لماركة زارا في اسبانيا للتعليق.

وقالت "غرينبيس" ان سبع ماركات اخرى كبيرة (بوما واديداس ونايكه واتش اند ام وماركس اند سبنسر وسي اند ايه ولي -نينغ) تعهدت بعدم استخدام مواد كيميائية خطرة بعد الان بضغط من المنظمة غير الحكومية المدافعة عن البيئة.