المغرب يفكك خلية ترسل مقاتلين إلى مالي

المغرب فكك نحو سبعين خلية في 9 سنوات

الرباط - قال المغرب السبت انه فكك خلية كانت تدرب الشبان وترسلهم إلى القتال في مالي التي اصبحت بؤرة المخاوف الدولية بشأن انتشار تنظيم القاعدة ببلاد المغرب الاسلامي.

وقالت وزارة الداخلية المغربية في بيان نشرته وكالة المغرب العربي للانباء انها فككت خلية تعمل في مدن الناظور والدار البيضاء وجرسيف والعيون وقلعة السراغنة.

ولم يوضح البيان عدد المعتقلين واشار فقط الى "عناصر عديدة تنشط" بمدن بينها الناظور (شمال) والدار البيضاء (غرب) والعيون بالصحراء الغربية.

واضاف المصدر ان عمليات التحقيق اتاحت معرفة ان "20 متطوعا مغربيا" ، تم التعرف على هوياتهم، تم ارسالهم من قبل قادة هذه الخلية الى تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الاسلامي وحركة التوحيد والجهاد في غرب افريقيا اللتان تسيطران على شمال مالي.

وبحسب الوزارة فان هؤلاء يتلقون تدريبا عسكريا بهدف اشراكهم في عمليات ارهابية في المنطقة.

وكشفت ان هذه الشبكة كانت تستعد لارسال مقاتلين آخرين الى شمال مالي بعد ان نجحت في نسج علاقات وثيقة مع عناصر متطرفة تنشط في جنوب المملكة المغربية.

وستتم احالة الموقوفين على القضاء.

ويتزايد قلق قادة اوروبا من ان تتحول مالي إلى نقطة انطلاق لهجمات المتشددين على مناطق من بينها اوروبا نفسها.

وهذه ثالث مرة في اقل من شهر يعلن فيها المغرب تفكيك "خلية ارهابية".

وفككت السلطات المغربية منذ 2003 تاريخ التفجيرات الانتحارية للدار البيضاء في 16 مايو/أيار حوالي 70 خلية تصنفها في خانة الإرهاب والتشدد الديني.