طيران الإمارات وأرسنال يبرمان صفقة رعاية جديدة

علامة طيران الامارات على صدور نجوم كبار

لندن - اعلنت طيران الإمارات ونادي أرسنال الإنكليزي لكرة القدم عن صفقة رعاية جديدة بينهما بقيمة 150 مليون جنيه استرليني (نحو 230 مليون دولار).

وتم الاعلان عن الاتفاقية الجديدة الجمعة خلال مؤتمر صحافي عقد في "استاد طيران الإمارات"، مقر النادي في العاصمة البريطانية، وتمنح طيران الإمارات بموجبه 5 سنوات أخرى من رعاية قميص النادي حتى نهاية موسم 2018-2019.

وتتضمن الاتفاقية التي تعتبر واحدة من أكبر الصفقات في تاريخ كرة القدم، رعاية بقيمة 30 مليون جنيه استرليني سنويا لمدة 5 أعوام ستعزز علاقة الشراكة القوية بين طيران الإمارات والنادي اللندني العريق.

وقال الرئيس الأعلى الرئيس التنفيذي لطيران الإمارات الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، "تماثل شهرة ومكانة أرسنال عبر العالم وطموحه اللامحدود نظرتنا وأسلوبنا في أداء عملياتنا، ما يجعل النادي شريكا مثاليا لعلامتنا التجارية. إن مردود برنامج رعايتنا الرياضية، وعلى رأسه أرسنال، لا يقدر بثمن. فقد لعب النادي دورا في نمو أعمالنا طوال العقد الماضي، ومع تمديد عقدنا، فإننا على ثقة تامة من استمرار هذا الدور الإيجابي".

وأضاف "نجحت طيران الإمارات، من خلال رعاياتها الرياضية عبر مختلف الدول التي تعمل فيها، في إشراك وجمع المشجعين والجمهور. وتعزز الشراكة مع أرسنال علاقاتنا مع جمهور النادي العريض عبر العالم".

واشار "تعد المملكة المتحدة واحدة من أكبر أسواق طيران الإمارات، حيث نتمتع بحربة تامة في تشغيل أي عدد من الرحلات إلى أي من مطارات تلك الدولة. وقد أثبتت سياستنا للتوسع في سوق المملكة صوابها، حيث تساهم رحلاتنا ال112 أسبوعيا إلى 6 محطات بنسبة جيدة من إجمالي إيراداتنا وأرباحنا في كل عام".

وتتضمن الصفقة الاستمرار في تسمية ملعب النادي باسم "استاد طيران الإمارات" حتى عام 2028، كما سيتواصل ظهور شعار طيران الإمارات على أطقم اللعب والتدريب للاعبي أرسنال، اضافة الى عدد من حقوق التسويق التي سيتم استخدامها على الفور لضمان ترويج طيران الإمارات في أوساط مشجعي أرسنال في المملكة المتحدة والعالم.

من جانبه، اعتبر الرئيس التنفيذي لنادي أرسنال إيفان غازيديس "هذا يوم مشهود في تاريخ نادي أرسنال لكرة القدم ولدى مشجعيه، ونحن ننظر إلى هذه الاتفاقية كبرهان على مكانة نادينا والقدرات والإمكانات التي واصلنا تطويرها طوال السنوات الماضية، وكذلك على قوة العلامة التجارية لشركائنا في طيران الإمارات".

وأضاف "شكلت شراكتنا الأولى مع طيران الإمارات عاملا أساسيا في نجاح انتقالنا من (ملعب) هايبيري، كما أن هذه الصفقة لا تقل أهمية عن الأولى، حيث ستساعدنا على البقاء في الصفوف الأمامية للعبة في المملكة المتحدة وعلى مستوى القارة الأوروبية".

وتابع "طيران الإمارات هي الشريك المثالي لنادي أرسنال، ونحن في غاية السعادة لإبرام صفقة الشراكة الجديدة، فهي ناقلة عالمية ذات علامة تجارية معروفة وتخدم أكثر من 120 محطة عبر قارات العالم، ما يمكننا من تعزيز طموحنا بتحقيق مزيد من الانتشار على مستوى العالم، ويؤكد طول مدة العقد مدى وأهمية الفوائد التي يجنيها الطرفان من هذه الشراكة".

وقد تم إشهار الاتفاقية رسميا اليوم الجمعة في استاد طيران الإمارات، حيث وقعها عن نادي أرسنال غازيديس وعن طيران الإمارات بطرس بطرس، نائب رئيس أول طيران الإمارات لدائرة الاتصالات المشتركة بحضور طوم فوكس الرئيس التنفيذي للدائرة التجارية في نادي أرسنال.

وكانت طيران الإمارات وقعت اتفاقية الشراكة الأولى مع أرسنال عام 2004، وتضمنت حقوق تسمية ملعب النادي باسم "استاد طيران الإمارات" حتى عام 2021، ورعاية قميص النادي بدءا من موسم 2006-2007، بالإضافة إلى فرصة استضافة الاستاد بطولة كأس طيران الإمارات التي تسبق انطلاق الموسم سنويا.

وترتبط طيران الإمارات أيضا بمشروع مشترك مع النادي في دولة الإمارات هو "مدرسة أرسنال لكرة القدم" التي تعمل في ملعب السيفنز المملوك للناقلة، وتتضمن اتفاقية الشراكة الجديدة استمرار المدرسة التي افتتحت عام 2010 في دبي وزاد عدد المتدربين فيها منذ ذلك الحين عن 4000 واستقبلت عددا من مشاهير نجوم أرسنال.

وبصفتها أحد شركاء الفيفا منذ عام 2007، تتمتع طيران الإمارات بتواجد قوي في جميع البطولات التي يشرف عليها الاتحاد الدولي لكرة القدم للرجال والسيدات اهمها كأس العالم لكرة القدم وكأس العالم للصالات (فوتسال) وكأس العالم لكرة القدم الشاطئية وكأس العالم للشباب (دون 20 عاما) وللناشئين (دون 17 عاما) وكأس العالم للقارات وكأس العالم للأندية.

وفي أوروبا، تدعم طيران الإمارات نادي ميلان بما في ذلك رعاية قميص النادي واستضافة المعسكر الشتوي السنوي للفريق في دبي، وقميص نادي باريس سان جرمان، وقميص نادي هامبورغ، بالإضافة إلى اتفاقيتي دعم لرعاية كل من ريال مدريد ونادي أوليمبياكوس اليوناني، وهي الناقل الرسمي للاتحاد الآسيوي لكرة القدم وتشارك في رعاية بطولاته.