حكومة النهضة تستعين بالقضاء لـ'صنصرة' حوار تلفزي

ما هي سندات القضاء القانونية لمنع البرامج التلفزية؟

تونس - رفضت محكمة تونس الابتدائية الجمعة دعوى قضائية أقامها "المكلف العام بنزاعات الدولة" لمنع قناة خاصة من بث مقابلة مسجلة مع احد اصهار الرئيس التونسي المخلوع زين العابدين بن علي، ما يعني انه اصبح بامكان التلفزيون بث المقابلة.

وقال مصدر قضائي "جرت اليوم في محكمة تونس الابتدائية مكافحة قانونية بين معز بن غربية الصحافي بقناة التونسية الذي أجرى حوارا متلفزا مع سليم شيبوب (صهر بن علي)، والمكلف العام بنزاعات الدولة الذي أقام دعوى قضائية لمنع التلفزيون من بث المقابلة ، وقد رفضت المحكمة الدعوى القضائية".

وندد عدد من السياسيين والاعلاميين الجمعة بمنع القضاء التونسي بث مقابلة تلفزيونية مع سليم شيبوب احد اصهار الرئيس المخلوع زين العابدين بن علي واعتبروه "عودة الى الرقابة".

وقال الطاهر بن حسين مدير قناة "الحوار التونسي" في تصريحات صحافية، ان منع القضاء قناة "التونسية" من بث مقابلة مع شيبوب، يعني "اننا عدنا الى الرقابة والامر اسوء مما كان يحدث قبل" الاطاحة ببن علي في كانون الثاني/يناير 2011.

وقال بن حسين انه على استعداد لبث المقابلة الجمعة مضيفا "مكاسبنا مهددة واذا ارادوا \'السلطة الحاكمة\' ملاحقتنا فليفعلوا".

وتابع بن حسين "زملاؤنا \'في قناة التونسية\' في وضع دقيق ورئيسهم في السجن ولا يمكنهم تحدي السلطة".

وكان يشير الى سامي الفهري صاحب قناة التونسية والشريك السابق لبلحسن الطرابلسي اخ زوجة بن علي ليلى الطرابلسي، الموقوف منذ نحو ثلاثة اشهر في قضية اختلاس اموال.

وأكد معز بن غربية مقدم التاسعة مساء على قناة التونسية أن اللقاء سينقسم إلى جزئين الجزء الاول سيبث مسجلا من دبي مع سليم شيبوب حيث تنقل بن غربية إلى أبو ظبي لتسجيل حوار مع ضيفه، في حين يكون الجزء الثاني مباشرة عبر الهاتف من دبي.

ومن المقرر أن يتطرق الحوار مع شيبوب الى ملابسات خروجه من تونس إبّان الثورة وحول الانتقال الديمقراطي في تونس دون نسيان الحديث عن الابن المدلّل لشيبوب فريق الترجي الرياضي التونسي.

وندد عدد من اعضاء المجلس التاسيسي ، وبينهم اعضاء من ممثلي الترويكا الحاكمة، بمنع بث المقابلة الخميس.

وقالت سامية عبو العضو في حزب المؤتمر من اجل الجمهورية (احد اعضاء التحالف الثلاثي الحاكم) لاذاعة موزاييك اف ام الخاصة "هذا امر خاطىء (..) لا توجد قاعدة قانونية لمنع بث هذا البرنامج".

واضافت "انا نفسي متشوقة لمعرفة ما سيقوله عن اسرار النظام السابق وحتى لو قال اشياء كاذبة".

في المقابل قال رئيس الحكومة التونسية حمادي الجبالي والامين العام لحزب النهضة الاسلامي، في تصريحات لوكالة الانباء التونسية الخميس، ان المقابلة "محاولة للتطبيع الممنهج مع النظام السابق" مؤكدا "لن نقبل بهذه الخطة الجهنمية".

وتقدم المكلّف العام بنزاعات الدولة في تونس صباح الجمعة بطلب لدى إحدى الدّوائر الاستعجالية بالمحكمة الابتدائية بتونس للقيام بقضية استعجالية للحصول على إذن قضائي يمنع بث حوار سليم شيبوب على جميع القنوات التّلفزيّة التّونسية.

واتخذ القاضي قراره في وقت قياسي وقضي بمنع بث الحلقة وقد تم تكليف ممثل عن المحكمة لإبلاغ قناة التونسية بهذا القرار .

وقال سمير ديلو وزير حقوق الانسان والعدالة الانتقالية في مداخلة له الجمعة على امواج اذاعة "شمس اف ام" بخصوص القرار القضائي الذي منع بث الحوار المسجل انه يرفض الرقابة المسبقة على المنتوج الاعلامي.

لكنه اضاف ان شاشات القنوات التلفزية ليست المكان المناسب للترافع والاقرار بالاخطاء وتبييض صورة رموز النظام السابق.

وتساءلالبعض هل ان مصالح الدولة متضررة من بث حوار مع سليم شيبوب وهل ان المكلف العام بنزاعات الدولة يدافع على مصالح الدولة؟

فيما يرى اخرون انها محاولة السطو على الاعلام أو "صنصرة" الصحافة (أي مراقبتها بصرامة في اللهجة المحكية) وكم افواه الصحفيين والقنوات الجريئة التي تقف في وجه تجاوزات النهضة.

وكتب مغردون على صفحاتهم في موقع الاتصال الفيس بووك ان مكان سليم شيبوب السجن بدا منابر الحوارات في التلفزيون على اعتبار انه متهم باختلاس اموال الدولة والتورط في صفقات مشبوهة.

وسليم شيبوب (53 عاما) هو زوج درصاف بن علي ابنة الرئيس السابق، وكان صاحب مقهى حتى تولي بن علي السلطة في تونس في 1987.

واصبح لاحقا من اثرياء تونس وشخصياتها العامة المؤثرة خصوصا في الصفقات العامة للدولة، بحسب معارضين. كما تراس بين 1989 و2004 نادي الترجي الرياضي التونسي الشهير في تونس والعالم العربي وافريقيا.

ولجأ شيبوب الى الامارات العربية المتحدة منذ الاطاحة ببن علي في 14 كانون الثاني/يناير 2011.

وحكم عليه في آذار/مارس 2012 غيابيا بالسجن خمس سنوات بعد ادانته بحيازة اسلحة نارية بدون رخصة.