الخمر 'طوق نجاة' للمصابين بحوادث!

... الخمر يسبب السرطان

واشنطن - فجر باحثون أميركيون "قنبلة من العيار الثقيل" حيث اعتبروا ان الأشخاص السكارى الذين يتعرضون للحوادث هم أكثر قابلية للنجاة من الإصابات مقارنة بغيرهم.

وذكر موقع علمي اميركي أن الأشخاص الثمالى أكثر عرضة للإصابات الناجمة عن الحوادث، مثل السقوط من المرتفعات أو حوادث السير أو التورط في شجارات.

وافاد الموقع ان بعد وقوع الإصابة، يبدو أن الشخص الثمل أكثر احتمالاً للنجاة مقارنة بغيره.

وفاجأ الباحث لي فريدمان العديد من الاشخاص بقوله "كلما زادت نسبة الكحول في جسمك، كلما حمتك أكثر".

وتفاوتت نسب النجاة بحسب نوع الإصابة، وتبين أنه باستثناء الحروق تراجعت نسب الوفيات الناتجة عن إصابات لدى الاشخاص المخمورين.

وتبين ان الثمل المصاب بإطلاق نار أو طعنة سكين يكون محصنا اكثر من غيره ويستفيد من نسبة الكحول في دمه.

وقال فريدمان "لا تموت من الإصابة بحد ذاتها، بل من ردة فعل الجسم بعدها، مثل بروز الالتهابات وفقدان السوائل بسرعة"، ويأتي دور الكحول في هذا المجال لحمايتك".

وفي المقابل، اعتبر معدو الدراسة إن النتائج ليست حاسمة، ولا يمكن التاكيد بصفة قطعية على أن الكحول تخفف خطر الوفاة من الإصابة.

من جهة اخرى، أكدت دراسة حديثة أن تناول كأس واحدة من المشروبات الكحولية يوميا يمكن ان يرفع خطر الاصابة بمرض السرطان.

وقالت الدراسة إن تناول مقدار بسيط من الكحوليات مسؤول عن وفاة 34 ألف شخص في أنحاء العالم سنويا.

وبينت أن البحث الجديد الذي شمل أكثر من 150 ألف رجل وامرأة، أوضح أن شرب الكحوليات بشكل خفيف يزيد من احتمال الاصابة بسرطان الفم والبلعوم والثدي.

وذكرت الدراسة التي أصدرتها الهيئة الألمانية لمكافحة الإدمان ومركز بحوث أضرار الخمر أن واحدا من كل ثلاثين إصابة بالسرطان في العالم ناشئة عن شرب الكحول والمسكرات بمعدل طبيعي أو مفرط.

ولفت معدو الدراسة الى أن شرب الخمر يوميا يزيد خطر الإصابة بسرطاني الحلق والمريء بمعدل يزيد ثلاثة أضعاف عن نفس الخطر الناشئ عن تدخين السجائر، وأوضحت الدراسة أن التعاطي اليومي للخمر والسجائر يرفع هذه النسبة إلى 44%.