هاني رمزي يتنفس كوميديا سياسية

الفن يكشف 'عورة' السياسة

القاهرة - اكد الفنان المصري حبه للفن والكوميديا حد النخاع وقال "ان العمل السينمائي قد يقتصر على التسلية فقط، وبالرغم من حبِّي للكوميديا وتقديري لدورها، ولكن السياسة في دمي منذ سنوات، والذي علمني احترافها والدي".

واضاف "أحببت أن يكون لأعمالي الفنية بعد سياسي يستفيد منه الناس على الرغم من تعرضي لمشكلات عديدة على يد النظام السابق، حتى أننا كنا نستخرج تصاريح التصوير بعناء شديد".

واعتبر الممثل السينمائي ان هناك تغييرا كبيرا في مساحة الحرية في مصر بعد الثورة.

واضاف هاني رمزي "قبل الثورة كان من المستحيل أن تتعرض "للذات الرئاسية، كما أنه كان هناك تحكم غير عادي من الجهات الرقابية، وكانت هناك أعمال يتم عرضها على أمن الدولة، وعلى الرئاسة قبل الموافقة عليها، ولكن الأمر اختلف الآن".

واعتبر النجم العربي ان لا وجود لفن دون رقيب خاصة في مجتمعنا الشرقي، وافاد في هذا الصدد "الرقابة تحمي الفنان من "شطحاته" الفنية المجنونة التي تنتابه من وقت لآخر، ولكن لا بد من وضع قوانين محددة لها ولا بد أن يكون هناك مبرر للاعمال التي يتم رفضها".

وأوضح رمزي أنه قلق من خوض تجربته الجديدة كمذيع من خلال برنامج "الليلة مع هاني" الذي ستعرضه قناة "أم بي سي مصر"، وهذا التوجس ينتابه دائما عند التعاقد على أي عمل سينمائي أو تليفزيوني.

واشار هاني ان اختياره لـ "ام بي سي مصر" دون غيرها، يعود الى أن "للقناة مميزات كثيرة، أهمها أنها تحظى بنسبة مشاهدة عالية، من الجمهور المصري والعربي، كما أن العقد الذي تم بينه وبينها يناسبه ويحقق لى وجودا إعلانيا ومعنويا وماديا".

وقال ان فكرة البرنامج التي تم عرضها عليه، من أحد الأسباب التي دفعته الى خوض التجربة، خاصة وأن الفكرة جديدة ومختلفة، موضحا ان برنامج "استاند أب كوميدي يتم فيه السخرية من الأوضاع والأحداث التي نعيش فيها يوميا". واضاف "يتضمن البرنامج فقرتين الأولى 'استاند أب كوميدى'، والفقرة الثانية تتحدث عن أهم الفيديوهات التي عرضت على موقع 'اليوتيوب' وتقارير يومية عن الشارع المصري، وستكون جميعها في إطار كوميدى ساخر": وكالة الصحافة العربية.