هل وحّدتنا صواريخ غزة؟

رمزيا جسمت المقاومة الصاروخية في غزة المظلومة والجريحة والصامدة والباسلة التوحد الإسلامي، الطبيعي والثقافي، بين سنيي فلسطين من جهة وشيعة إيران من جهة ثانية وكذلك علويي سوريا من جهة ثالثة. ويتجسد التوحّد عمليا في إمداد إيران وسوريا المقاتلين الفلسطينيين بصواريخ أظهرت نجاعتها على الميدان، فضلا عن الصواريخ المحلية. لكن هل هذا كافٍ لبناء وحدةٍ أمتَن وأشمل تضم الأطراف المنتمية إلى الثقافة الواحدة والمجابِهة لعدوّ مشترك ألا وهو الصهيونية والامبريالية الساندة لها؟

إنّ التوحّد المنشود يتطلب توحدا عميقا يطال البطانة الشعورية والعقلية للأمة وهي التي تتمثل على الأخص في اللغة وفي الإسلام. ولا تقتصر اللغة على النطق والكلام ولا الإسلام على الديانة. وإنما تتسع الأولى لتشمل الفكر والسلوك ويتسع الثاني ليعزز التديّن والتدبر. في باب اللغة نلاحظ أنّ دولة مثل إيران الفارسية، رغم أنّ لسان شعبها ليس عربيا إلا أنها قد حافظت عبر التاريخ على علاقة جدّ متينة ولصيقة بلغتنا العربية. ولولا قناعة الفرس بأهمية التعاطي مع الثقافة الإسلامية بواسطة اللغة العربية فضلا عن الفارسية لَما بقيت إمكانيات التوحد بين فرس وعرب سارية المفعول إلى الآن. ومن هذا المنظور نتساءل متى سيتم تدعيم تعليم الفارسية في المدارس والجامعات العربية وذلك بلا مركبات ومن أجل أن يكون التبادل اللغوي لبنة في صرح التكامل والتوحد في الأفكار وفي المعاملات. فكما لم يقلل إتقان الفرس للعربية واعتمادهم عليها من فارسيتهم ومن حظوظ تطوير العلوم عندهم لا نخال أنّ إتقان شعوبنا للفارسية سيقلل من عروبتنا. وبالمناسبة، لا نخال إتقاننا للغات مثل الانقليزية والفرنسية والألمانية والإسبانية وسائر لغات الحداثة سيقلل من عروبتنا. وإن حصل تقليل من شأن هويتنا فالأحرى أن نحسبه على الضيق في نظرة نخبنا إلى اللغات وعلى الفساد في منهجيات تعليمها، لا على ضرورة تعلمها والاستئناس بها والتمكن الثقافي والعلمي بواسطتها.

وفي باب الإسلام نلاحظ أنّ التديّن وما يثمره من تدبر لدى الجماعة المتآلفة من السنة ومن الشيعة ومن العلويين ومن غيرها من الأطياف والألوان في العالم بأسره قابل للتوحد هو الآخر وذلك بفضل الاستبطان الجيد لسُلم القيم الحديث والمشترك بين هذه الأطياف فضلا عن كونه سُلما مشتركا بين الإنسانية قاطبة. فلا نعتقد أنّ طيفا واحدا من بينها سيكون في غنًى عن منظومات مثل حقوق الإنسان وحقوق المرأة وحقوق الطفل ومناهضة العنصرية ومناهضة الصهيونية والامبريالية والرأسمالية المتوحشة (عدوة الليبرالية الحقة)، طالما أنّ الباب مفتوح أمام الفكر الأصلي لتعديل تلك المنظومات وتحويرها وتطويرها وتطويعها لشروط السياسة الكبرى للأمة. والحال أنّ الجاري به العمل الآن مؤلم إلى حدّ كبير ويتمثل في رفضٍ يكاد يكون ممنهج (خاصة لدى الحساسيات الإسلامية) للطروحات والقيم الحديثة بدعوى أنها معادية للأصالة وللاستقلالية. بينما في الحقيقة يدل هذا الرفض على عدم استطاعة النخب المحلية والقومية على السيطرة على الفكر ابتغاء تأصيله، وبالتالي عدم استطاعتها السيطرة على الواقع بكل تفريعاته ابتغاء توليد الجديد انطلاقا مما يحتويه هذا الواقع من عناصر جديرة بالمكوث في الأرض، وابتغاء تجاوز الزبد فيه.

في ضوء هذا يحق التساؤل إذا ما سيكون الأشقاء الفلسطينيون قادرين على السيطرة على الواقع العسكري في غزة وفي كامل فلسطين من دون مساندة من طرف كل المكونات البشرية للأمة ومن دون العمل المشترك، الدءوب والممنهج، على بلوغ التوحد. بكلام آخر، هذه المرة وحّدتنا الصواريخ رمزيا، فما الذي سيوحدنا من الآن فصاعدا؟ هل سيوحدنا السعي إلى استكمال الحرية أم المطالبة بتطبيق الشريعة وكأنّه مطلب نابع من إرادة متحررة للشعب، بينما هو مطلب فوقي واستبدادي لا علاقة له بسماحة القوانين الإلهية المنصوص عليها في الكتاب الكريم؟ هل سيوحدنا الحرص على توسيع مفهوم الديمقراطية ومن ثمة تطبيقها الفعلي أم تكفير الديمقراطية بدعوى تناقضها مع الإسلام بينما السبب الحقيقي هو عدم ديمقراطية المكفرين؟

من الطبيعي أن تبتهج الأمة، بشيبها وبشبابها، بصاروخ لحق المستعمر الصهيوني الغادر والمستوطِن لأراضي الملايين من المهجرين الفلسطينيين ولعشرات الآلاف من المشردين. لكن ليس من الطبيعي أن تسترسل الأمة في وضعٍ من الفرحة غير المبررة، ونشوة الفوز، والاعتداد بصدى ما قام به الأشقاء في الصحافة العالمية، وأن تبقى عالقة الهمة بصاروخ مصيبٍ للمرمى بينما في الأثناء لا تحرك ساكنا بخصوص ابتداع الوسائل التربوية والإعلامية الضرورية لتوخي المنهج القويم وبناء الفكر البديل ونحت المستقبل الزاهر.

محمد الحمّار