'جورج الوحيد' يظهر من جديد

رمز الكفاح من أجل حماية البيئة

كيتو - أعلنت السلطات في ارخبيل غالابوس الواقع في الاكوادور الاربعاء أنها اكتشفت نوعا من السلاحف كان يظن أنه انقرض، منذ نفوق سلحفاة معمرة في تموز/يونيو الماضي.

وقد ظن ان نفوق تلك السلحفاة الملقبة بـ "جورج الوحيد" أدى إلى انقراض هذا النوع من السلاحف الذي يعرف علميا بـ "غوتشيلوني أبيجدوني"، إذ كان "جورج" يعتبر السلحفاة الوحيدة المتبقية من هذا النوع في هذه المحمية الطبيعية المعزولة الواقعة في قلب المحيط الهادئ على بعد ألف كيلومتر من سواحل الإكوادور.

غير أن نفوقها "لا يعني في نهاية المطاف اندثار هذا النوع من السلاحف العملاقة"، بحسب ما جاء في بيان صادر عن إدارة المنتزه الوطني في غالابوس استند إلى دراسة علمية بينت وجود سلاحف اخرى من هذا النوع.

وقد أظهرت هذه الدراسة التي اجريت بالتعاون مع جامعة ييل الأميركية "وجود 17 سلحفاة" من النوع عينه، بعد تحليل 1600 عينة، على ما أفادت المصادر عينها.

وقد رصدت هذه السلاحف الجديدة على بركان في جزيرة إيزابيلا التابعة للارخبيل، كما جزيرة بينتا حيث نفق "جورج الوحيد".

ومن المزمع نشر هذه الدراسة عما قرب في مجلة "بيولوجيكل كونسرفيشن"، وقد تم في إطارها رصد تسع سلاحف أنثى، وثلاثة ذكور وخمسة صغار لم يعرف بعد إذا كانت من الذكور او الإناث، وهي تتمتع جميعها بالمجين عينه الذي كان يتمتع به "جورج الوحيد".

وقد نفق "جورج الوحيد" إثر أسباب طبيعية، وباءت جميع المحاولات الرامية إلى تكاثر هذا النوع بالفشل.

وهو كان يعتبر رمزا للكفاح من أجل حماية البيئة، وقد أدرجته حكومة الإكوادور في تموز/يوليو الماضي في تراثها الوطني.

يضم أرخبيل غالابوس حوالى عشرة أنواع مختلفة من السلاحف يتراوح عددها بين 30 و40 ألف سلحفاة. وهو مندرج منذ ثلاثة عقود في قائمة التراث العالمي التي وضعتها منظمة الامم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (يونسكو).