مركز 'مرايا' ينفذ إلى أغوار الفن المعاصر

فرصة لاستكشاف قضايا الهوية والثقافة

الشارقة - يستضيف مركز مرايا للفنون في القصباء بإمارة الشارقة الجزء الثاني من سلسلة الحوارات الفنية الشائقة بين الفنانة والكاتبة الإماراتية ابتسام عبدالعزيز وستة من أبرز الأسماء في عالم الفن المعاصر في المنطقة .

وتجسد عبدالعزيز في أعمالها منظورها الفريد في الرياضيات وهياكل النظم لاستكشاف قضايا الهوية والثقافة من خلال فن التركيب في الفراغ، والقطع الفنية، والأعمال الفنية على الورق.

وانطلقت فعاليات الجزء الثاني من السلسلة في 19 نوفمبر/ تشرين الثاني الجاري، باستضافة ليلى راشد جمعة، عضوة جمعية الإمارات للفنون التشكيلية، التي سبق لها العمل كقيّمة فنية في العديد من المعارض في مختلف أنحاء العالم.

وشاركت في الجلسة هدى سعيد سيف، عضوة جمعية الإمارات للفنون التشكيلية، وعضوة هيئة تحرير مجلة تشكيل، وتحدث كل من هدى وليلى عن نجاحهما في تحقيق الحلم والمضي قدماً في حصد ثمار النجاح بفضل الإخلاص لمهنتهما.

ويقدم الفنانون خلال جلسات الحوار للجمهور فرصة للنفاذ الى أعماق تصوراتهم الشخصية والتعرف إلى تجاربهم الإبداعية.

وتسجل السلسلة والتي تتواصل فعالياتها حتى ديسمبر/ كانون الأول القادم حضور نور السويدي، وعليا لوتاه، وآلاء إدريس في العاشر من ديسمبر لتقديم تجارب قيّمة في مجال الفن، وفيما وتتراوح أعمال الفنانة آلاء إدريس ما بين الفيديو، والتصوير الفوتوغرافي، والعرض على الأسطح ثلاثية الأبعاد، وتميل إلى تصوير الذات في مواضيعها التي تتناول العديد من القضايا المهيمنة على المشهد الفني العربي خلال العقود الماضية مثل القضايا الاجتماعية والتنمية، والعلاقة بين التقاليد والتقدم، واللغة والمعالم التي تحدد الثقافة .

كما يستضيف المركز في السابع عشر من ديسمبر الفنان باولو ماريا الذي سيستعرض تجربته المثيرة في عالم الفن التشكيلي منذ بدايته كمصمم في مصنع العائلة، ومغادرة المصنع لتكريس وقته بالكامل لعالم الفن .

ويلعب مركز مرايا للفنون منذ انطلاقته دوراً حاسماً في تثقيف الجمهور وتوعيتهم بمدى الأهمية المتزايدة للفنون المعاصرة، والمساعدة في بناء شعور بتملك العمليات الإبداعية التي تشمل كافة مجالات الفن وجوانبه.

وتم إطلاق مركز "مرايا" للفنون بحلته الجديدة بشكل رسمي في مارس/آذار 2010 ليمثل أحد أبرز معارض الفنون البصرية المعاصرة في دولة الإمارات العربية المتحدة.