اتفاقية حماية وتشجيع الاستثمار بين الإمارات وروسيا تدخل حيز التطبيق

من أجل خفض التكلفة التشغيلية للاستثمارات

موسكو ـ صادق مجلس الشيوخ الروسي الأربعاء٬ على اتفاقية حماية وتشجيع الاستثمار بين روسيا الاتحادية ودولة الإمارات العربية المتحدة.

وتنص الاتفاقية بالنسبة للجانب الإماراتي٬ على تحديد المزايا المباشرة التي تتمتع بها المؤسسات الاستثمارية الاتحادية والمحلية٬ بما في ذلك الصناديق السيادية٬ وعلى إعفائها من الضرائب التي تفرضها روسيا والمتمثلة في أرباح الأسهم وأرباح الفوائد والأرباح الرأسمالية.

وتتيح الاتفاقية إعفاء المؤسسات الحكومية الاتحادية والمحلية والصناديق السيادية الإماراتية من الضرائب الروسية على أرباح الأسهم المفروضة بنسبة 20 في المائة٬ كما تشمل إعفاءهم أيضا من أرباح الفوائد المفروضة بنسبة 15 في المائة.

كما تنص الاتفاقية على الإعفاء من الأرباح الرأسمالية المتمثلة في نقل وتداول ملكية الأسهم والسندات والمصالح الأخرى في أي شركة من الشركات الروسية بنسبة 20 في المائة.

وتأتي هذه الاتفاقية حسب وسائل إعلام روسية٬ في إطار سعي الجانبين لخلق المناخ الاستثماري الذي يساهم في تخفيض التكلفة التشغيلية للاستثمارات والزيادة في الأرباح في إطار إستراتيجية دولة الإمارات، الى جانب تنويع الدخل القومي وتعزيز العلاقات الاقتصادية مع الدول الصديقة.

وتشمل الاتفاقية٬ عددا من البنود الخاصة بكيفية تبادل المعلومات بسرية كاملة٬ بما لا يتعارض مع قوانين الدولة المعنية أو تؤدي إلى كشف معلومات تجارية أو صناعية٬ إلا إذا طلبت من الجهات الحكومية والقضائية٬ إضافة إلى معالجة كافة النزاعات الاستثمارية وفقا لأحكام هذه الاتفاقية.

وكانت روسيا الاتحادية ودولة الإمارات العربية المتحدة قد وقعتا في نهاية سنة 2011 هذه الاتفاقية٬ بهدف تشجيع تدفق الاستثمارات وتحقيق التوازن الاقتصادي وتنمية الشراكة الاستراتيجية بين البلدين.