رؤية المعارضة لإعمار سوريا: الاستدانة ثم الاستدانة!

الغرب يدمر سوريا ويساهم بإعمارها!

دبي - صرح رئيس المجلس الوطني السوري المعارض جورج صبرا في دبي الاربعاء ان المعارضة بحاجة الى مبلغ ستين مليار دولار بعد سقوط النظام في دمشق لمنع انهيار الاقتصادي.

وقال صبرا للصحافيين خلال افتتاح مؤتمر حول الاستثمار في سوريا مستقبلا "في الاشهر الستة الاولى سنكون بحاجة الى ستين مليار دولار" كمساعدات فورية لاعادة الاعمار.

تابع ان المبالغ ستكون مخصصة "لمعالجة القضايا الاكثر ضرورة وحساسية مثل تأمين مساكن للناس وتأهيل دور العبادة والمدارس وغيرها" مشيرا الى "تهدم 2,5 مليون منزل بحسب احصاءات الامم المتحدة".

واوضح صبرا انه "يجب ان يكون هناك استنفار دولي كامل من اجل تغطية اثار هذه الكارثة الانسانية الكبرى".

من جهتها، قالت فرح الاتاسي المسؤولة في المعارضة ان "هذه الاموال ضرورية للمصرف المركزي والبنوك السورية لضمان استمرار عمل المنشآت الحيوية مثل المياه والكهرباء والقطاع الصحي".

واضافت "من الضروري ان نتجنب انهيار الدولة السورية بعد سقوط النظام لان ذلك سيؤدي الى مشاكل اقتصادية وامنية".

واشار صبرا الى "اتكال المعارضة على الاشقاء العرب والاسرة الدولية" لمساعدتها على تجنب "كارثة انسانية كبرى".

وتقول وكالات الامم المتحدة ان حوالى اربعة ملايين سوري داخل بلدهم سيكونوا بحاجة للمساعدات العام المقبل.

ويشارك حوالى 500 شخص من مختلف الدول في مؤتمر دبي الذي سيناقش دور القطاع الخاص في اعادة اعمار سوريا.

وكان مؤتمر سابق عقد في ابو ظبي في ايار/مايو الماضي بحث خلاله دبلوماسيون من حوالى ستين بلدا خطة تمنع انهيار الاقتصاد السوري في حال سقوط النظام".