الخسائر تلاحق سباق جائزة كوريا الجنوبية لفورمولا واحد

سباق كوريا الجنوبية يتذوق لوعة الخسارة

مني سباق جائزة كوريا الجنوبية ضمن بطولة العالم فورمولا واحد للسيارات بخسائر تشغيلية كبيرة الشهر الماضي وهو العام الثالث على التوالي الذي يشهد فيه السباق هذا التراجع لكن منظمين قالوا ان السباق سيكون مفيداً للبلاد على المدى الطويل.

ونقلت وسائل اعلام محلية عن المنظمين قولهم الاربعاء ان سباق كوريا الجنوبية الذي اقيم لاول مرة في 2010 مني بخسائر تشغيلية بلغت 39.4 مليار وون (36.4 مليون دولار).

وسباق كوريا الجنوبية واحد من تسعة سباقات اسيوية في جدول فورمولا واحد لعام 2012 الذي يتألف من 20 سباقاً وكان قد خسر ايضاً ما يقدر بخمسين مليون دولار في نسخته الاولى.

وقال منظمون لرويترز "من الصعب توقع تأثير هذه الخسائر على نسخة العام المقبل".

واضافوا "رغم الكثير من الامور التي تثير القلق بشأن الخسائر التشغيلية فان تكبد خسائر للعام الثالث على التوالي يأتي نتيجة تأثيرات قصيرة المدى فقط".

وتابع المنظمون "على المدى الطويل سيجلب السباق الكثير من الفوائد للبلاد. لن يمهد فقط الطريق لصناعة السيارات في كوريا الجنوبية في المستقبل بل سيعزز صناعات جديدة".

ووقعت حلبة يونغام الواقعة على بعد 400 كيلومتر الى الجنوب من سول على عقد مبدئي لاستضافة السباق لسبعة أعوام. وهناك بند يتيح التمديد لخمسة اعوام اخرى قد تطيل عمر السباق الى 2021.