وكالات الأنباء: التنافس أضحى تعاوناً


الانترنت مصدر للخبر أكثر من وكالات الانباء

نيويورك - أعلنت وكالة الأنباء الأميركية "أسوشييتد برس" (أيه بي) ونظيرتها الألمانية "دويتشه برس أغنتور" (د ب أ) الأربعاء عن عقد سيسمح لكل منهما بنشر معلومات وصور حصلت عليها الوكالة الأخرى.

ومن المزمع أن يدخل هذا الاتفاق حيز التنفيذ في الأول من كانون الثاني/يناير، وهو سيمسح لـ "د ب أ" بتوزيع صور "أيه بي" ومقالاتها في ألمانيا والنمسا، وأيضا بعض نصوص نظيرتها الأميركية في سويسرا، على ما جاء في بيان صادر عن الوكالتين.

وسيجوز لـ "أيه بي" في المقابل استخدام أعمال "دي بي أيه" في ألمانيا والنمسا لتغطيتها الخاصة بهذين البلدين، وبيع صور التقطتها شريكتها في البلدان كلها، ما عدا ألمانيا والنمسا وسويسرا.

وذكر المديرالعام لـ "أيه بي" غاري برويت في البيان "يضمن الاتفاق وصول معلومات (أيه بي) إلى زبائنها الكثيرين ومستهلكي المعلومات الذين يقدرون قيمتها، ويسمح لنا بالحصول على محتويات مهمة من (د ب أ)".

وصرح مايكل سيغبرز مدير "د ب أ" من جهته "لطالما أولينا أهمية كبيرة لتنويع المصادر التي نقدمها الى وسائل الإعلام قدر الإمكان، ويسعدنا كثيرا ان نتعاون مع شركائنا الأميركيين".

وتعتبر وكالة "د ب أ" أول وكالة أنباء ألمانية.

وكانت "أيه بي" قد أبرمت اتفاقا مع المنافسة الرئيسية لها ألا وهي "د أ ب د"، لكنها أبطلت العقد، على ما أفاد أحد الناطقين باسم الوكالة الاميركية بول كولفورد.

وقد أشهرت وكالة "د أ ب د" إفلاسها، وهي تعتزم إلغاء ثلث الوظائف فيها، أي حوالى مئة منصب.

وأسست "د أ ب د" في العام 2010 بعد دمج الوكالة الالمانية السابقة "دي دي بي" بالخدمة الالمانية لـ "أيه بي". واشترت العام الماضي وكالة التصوير الفرنسية "سيبا" التي اشترت بدورها الخدمة الفرنسية لـ"أيه بي" في مسعى لمنافسة وكالة فرانس برس.