الفلسطينيون لم ينسوا المسجد الأقصى تماماً

'الأمور جرت في هدوء'

القدس ـ شارك حوالي 50 الف مسلم الجمعة في صلاة عيد الاضحى في الحرم القدسي في مدينة القدس القديمة، كما ذكرت الشرطة الاسرائيلية.

وقالت المتحدثة باسم الشرطة لوبا سمري ان "حوالي 50 الف فلسطيني شاركوا هذا الصباح في الصلاة في الحرم القدسي"، موضحة ان سبعة آلاف آخرين قدموا الى الحرم بعد الظهر، وان "الأمور جرت في هدوء".

وقد رفعت الشرطة والجيش الاسرائيليان القيود المألوفة على وصول فلسطينيي الضفة الغربية الى القدس الشرقية في هذه المناسبة.

واعلن متحدث باسم الجيش الاسرائيلي في بيان ان "القيود المفروضة على تنقل الفلسطينيين من يهودا والسامرة (الضفة الغربية) سترفع خلال العيد".

وقد مدد الجيش الاسرائيلي مواعيد فتح عدد من نقاط العبور من الضفة الغربية ومنح اذونات للقيام بزيارات عائلية حتى آخر ايام العيد الاثنين في 29 تشرين الاول/اكتوبر، كما اوضح البيان.

وتمنع اسرائيل عموماً فلسطينيي الضفة الغربية وقطاع غزة من الوصول الى القدس الشرقية التي احتلتها وضمتها منذ 1967، والى الاراضي الاسرائيلية، منذ الاقفال الذي فرضته في بداية الانتفاضة الثانية (2000-2005).

والحرم القدسي الذي يضم المسجد الاقصى وقبة الصخرة، هو اولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين لدى المسلمين.