السودان مختبر اسرائيلي للحرب على 'الجهاديين' وإيران

القدس - من دان وليامز
رسائل في كل الاتجاهات

إذا كانت اسرائيل قصفت مصنع الاسلحة السوداني كما تقول الخرطوم تكون هذه الغارة جزءا من حربها غير المباشرة ضد المتشددين الاسلاميين في مصر التي لا ترغب اسرائيل في مواجهة مباشرة معها.

ودمر انفجار ضخم المصنع بالقرب من العاصمة السودانية الخرطوم الثلاثاء مما أسفر عن مقتل شخصين.

ووجه السودان بسرعة اصابع الاتهام لإسرائيل بإرسال أربع طائرات عسكرية قامت بتدمير المجمع.

وتنظر اسرائيل منذ زمن طويل الى السودان الذي يرتبط بعلاقات وثيقة مع إيران والجهاديين، على أنه قناة لنقل الأسلحة المهربة عبر مصر إلى قطاع غزة الذي تحكمه حركة حماس.

وفي الوقت الذي تتحول فيه سيناء نفسها الى حاضنة لتفريخ كوادر تستلهم نهج القاعدة خلال الاضطرابات السياسية في مصر، يخشى الإسرائيليون الآن من امكانية استخدام مثل هذه الأسلحة ضدهم من داخل الأراضي المصرية.

ووضعت سيناء إسرائيل في مأزق استراتيجي كشفت عنه بوضوح نحو خمس هجمات تعرضت لها عبر الحدود في الأشهر الأخيرة.

ويمنع اتفاق السلام التاريخي الموقّع بين مصر واسرائيل في عام 1979 العمل العسكري سواء كان وقائيا أو انتقاميا في سيناء.

ومن المستبعد جدا ان تخاطر اسرائيل بالخروج عن هذا ولو لمرة واحدة في ظل وجود حكومة جديدة في مصر، يقودها اسلاميون.

وقالت مصادر في الحكومة والجيش ان رد إسرائيل هو ان توجه اولا ضربات على محيط حدود مصر ضد من يشتبه في ان لهم علاقات بالمتشددين في سيناء.

ويعني هذا شن غارات جوية مكثفة على سكان غزة المتهمين بالتخطيط لعمليات في سيناء والقيام بتصعيد مماثل في السودان إلى الجنوب من مصر وفقا للتقارير الواردة من الخرطوم.

ولم تنف إسرائيل او تؤكد شن هجمات على أهداف سودانية، لكن مسؤولي دفاع اسرائيليين يعترفون بوضع أولوية قصوى لتتبع ومراقبة تجارة الأسلحة في المنطقة.

وقال أحد المسؤولين المتقاعدين ان المراقبة تعود إلى حكومة رئيس الوزراء السابق ايهود اولمرت الذي شن حربا على غزة في اواخر عام 2008 واوائل 2009 لوقف نيران الصواريخ الفلسطينية، ما جعل حكومته تواجه لوما شديدا في الخارج بسبب القتلى المدنيين.

ومنذ أوائل عام 2009 -قبيل تولي بنيامين نتنياهو اليميني رئاسة الوزراء خلفا لاولمرت المنتمي الى الوسط- يتهم السودان إسرائيل بتنفيذ عدة ضربات على أراضيه.

وزادت الأخبار بشأن اغتيال خبير صنع اسلحة بارز من حماس في دبي عام 2010 وخطف خبير صواريخ فلسطيني مشتبه به من أوكرانيا في 2011 لمحاكمته، الشعور بان هناك حملة واسعة سرية يقوم بها الإسرائيليون.

وفي تعليق مقتضب على الاستراتيجية الإسرائيلية، قال المسؤول السابق انها تهدف الى "وقف تدفق الأسلحة (إلى سيناء وقطاع غزة دون إثارة مواجهات كبيرة.

وقالت مصادر مخابرات أجنبية ان إسرائيل نفذت هجوما بطائرة دون طيار على قافلة الى الجنوب من الخرطوم في سبتمبر/ايلول دمرت 200 طن من الذخائر بينها صواريخ كانت متجهة الى غزة .

وكان تدمير مصنع الاسلحة السوداني الثلاثاء مختلفا عن الحوادث السابقة حيث استهدف الهجوم منشأة حكومية.

وفي اشارة أخرى على التصعيد من جانب إسرائيل، اوضح عاموس جلعاد وهو مسؤول كبير في وزارة الدفاع الاسرائيلية انه ينبغي النظر الى السودان على انه عدو مثل حماس وإيران.

واضاف جلعاد لراديو الجيش الاسرائيلي "من الواضح أنه (السودان) يدعم تهريب الذخيرة ويساعد غزة.. وأن هذه الذخائر تمرّ في الواقع عبر مصر لذلك فهو يعرض جارته الكبرى مصر للخطر.. إنه يضر أمنها القومي لأن هذه الأسلحة يمكن أن تستخدم ايضا ضد المصريين".

ورفض وزير الإعلام السوداني أن يكشف عما إذا كانت أي أسلحة من مصنع اليرموك أرسلت إلى غزة قائلا إن المصنع ينتج أسلحة عادية لا تنتهك قواعد القانون الدولي.

وتوصلت دراسة نشرت في سويسرا عن الأسلحة الصغيرة في عام 2009 برعاية العديد من الحكومات الأوروبية الى أن إيران مورد رئيسي للذخائر الخفيفة للسودان، لكن الخرطوم لم تقل ما اذا كانت ايران مشاركة بأي شكل من الأشكال في المصنع الذي تعرض للقصف.

وقال مصدر غير إسرائيلي مطلع على الحادث، ان الضربة الجوية ركزت على المنطقة المفتوحة بين المباني الرئيسية في المنشاة مما يثير احتمال ان يكون الهجوم يستهدف اشخاصا بعينهم أو خطوط إنتاج وليس المجمع بالكامل.

ونظرا لأن المسافة بين إسرائيل والسودان حوالي 1900 كيلومتر، يرى بعض المعلقين الإسرائيليين في الغارة تحذيرا لإيران التي اشارت حكومة نتنياهو الى انها قد تهاجم منشآتها النووية في حالة اخفاق الجهود الدبلوماسية في اغلاقها.

ووصف أليكس فيشمان المحلل الدفاعي بصحيفة يديعوت أحرونوت الاسرائيلية غارة السودان بأنها تدريب بالذخيرة الحية" استعدادا لإيران.

لكن المسؤول الإسرائيلي الأسبق الذي يملك خبرة عسكرية واسعة، ابدى شكوكه ازاء المقارنة بين مصنع الخرطوم المقام في منطقة مكشوفة والمنشآت النووية المحصنة جيدا في ايران.

واشار الى الفرق بين تحليق الطائرات الاسرائيلية على طول البحر الأحمر عبر ممر الطيران الدولي للوصول الى السودان وبين الوصول إلى إيران عبر سماوات دول عربية غير صديقة مثل العراق والسعودية.