الحجاج يرمون الجمرة الكبرى تحت رقابة إلكترونية

تبقى أيام التشريق الثلاثة

منى (السعودية) - بدا اكثر من مليونين من الحجاج رجم العقبة الكبرى في مشعر منى قرب مكة المكرمة ونحر الهدى والاضاحي، في اول ايام عيد الاضحى الجمعة، تساندهم كاميرات رقابة ونحو 168 الف من جميع اجهزة قوى الامن والدفاع المدني السعوديين.

وبدا الحجاج فجرا رمي جمرة العقبة الكبرى بسبع حصيات وسط اجواء هادئة وانسيابية في الطرقات بعد ادارة حركة التفويج نحو الجمرات دون عقبات، ثم يحلقون او يقصرون شعر رؤوسهم وينحرون ويذبحون الاضحية والهدى.

ويرمي الحجاج العقبة الكبرى وهي رمز لرجم الشيطان، بالحصاة التي جمعوها في مزدلفة امس الخميس.

وبعد ان يفرغوا من رمي جمرة العقبة يبدأون نحر الهدى ثم حلق الرأس والطواف بالبيت العتيق والسعي بين الصفا والمروة.

ويواصل الحجاج اكمال مناسكهم فيبقون ايام التشريق في منى لرمي الجمرات الثلاث الصغرى ثم الوسطى فالكبرى كل منها بسبع حصيات.

ومن اراد التعجل في يومين وجب عليه رمي الجمرات الثلاث في اليوم الثاني عشر لشهر ذي الحجة، ومغادرة منى قبل غروب الشمس.

وبعد رمي الجمرات في اخر ايام الحج، يتوجه الحجاج الى مكة المكرمة للطواف حول البيت العتيق لطواف الوداع، آخر واجبات الحجاج قبيل سفرهم مباشرة، ولا يعفى من ذلك الا الحائض والنفساء.

وقرب جمرة العقبة، يقف الكازاخستاني داوود باييف (66 عاما) متاهبا للرمي قائلا "جمعت هذه الحصى من مزدلفة لرمي الشيطان".

واضاف والتاثر باديا على وجهه "انها لحظات تطهير الذنوب التي نقترفها لسنوات طويلة (...) ندعو للمسلمين بالخير".

وفي الجهة الاخرى يحاول الباكستاني مرشد خان (27 عاما) صد الجموع لتوفير مساحة لوالدته التي تجاوزت السبعين لتتمكن من الرمي.

وقال وهو يضع يديه على جانبي اكتاف والدته "تبدو الامور جيدة، والدتي سعيدة لتمكنها من الحج وانا اكثر سعادة لأنني اساعدها".

واضاف والدموع تنهمر من عينيه وامه تشاركه البكاء "الحمد لله، تحقق حلمنا، ان الشيطان عدو الانسان ولذلك علينا رميه وعدم اتباع خطواته".

وبدا واضحا الدور الكبير لقطار المشاعر ناقلا الاف الحجاج الى الجمرات، حيث ينزلون اليها عبر سلالم كهربائية وممرات للمشاة في المحطات الواقعة امام الجمرات.

وبلغت اعداد الحجاج القادمين لرمي جمرة العقبة ذروتها عند التاسعة صباحا حيث امتلات معظم المسارات المخصصة بمئات الالاف منهم.

وقال الحاج الجزائري عبدالله (35 عاما) لفرانس برس "هذه حجتي الثانية انا في طريقي لرمي جمرة العقبة الكبرى. الحمد لله على فضله وتوفيقه (...) الامور كانت ميسرة ونسال الله القبول".

وفور دخول الحجاج باتجاه الجمرات، ينتشر مئات من رجال الامن بشكل منظم لتقسيم الحجاج الى مجموعات وفصلهم يمينا ويسارا تجنبا للازدحام او المضايقة.

ويحاول البعض رمي الجمرات في الدور الارضي اعتقادا منهم انه الاصل في عملية الرمي، الامر الذي يسبب بعض الاختناقات والتدافع.

وعندما يرمي الحاج جمرة العقبة ويحلق او يقصر شعره يكون بذلك قد تم له التحلل الاول واصبح بامكانه ان يلبس ثيابه وتحل له كل محظورات الاحرام الا النساء.

وبعد الرمي يواصل الحجيج سيرهم بالاتجاه ذاته نحو مواقع بعثاتهم او خيامهم بدون ان يشكلوا عبئا على القادمين الجدد لرمي الجمرات.

من جهته، قال الحاج عبدالله نور (47) عاما من ماليزيا "تمكنت من رمي جمرة العقبة في وقت مبكر دون اي ازدحام. مشاعري قد تكون مزيجا من السعادة والحزن، سعيد لانني بلغت الاراضي المقدسة بعد سنوات من الحلم، وحزين لانني لم استطع جلب عائلتي".

ووصل 1.75 مليون حاج من الخارج لأداء الفريضة وحوالى 750 الفا من الداخل، عدا الذين منعتهم السلطات بسبب عدم حيازتهم التصاريح الخاصة بالحج وعددهم حوالى المئة الف.

وتعتمد السلطات السعودية تنظيما دقيقا لتفويج الحجاج لرمي الجمرات بهدف استيعاب التزاحم الشديد وتواجد الحجاج في وقت واحد بالمكان ذاته، حيث يفوج حجاج كل دولة وفقا لجدول وتوقيت محددين مسبقا.

وتحلق مروحيات الهلال الاحمر والدفاع المدني بكثافة منذ الصباح الباكر فوق منطقة الجمرات تحسبا لاي طارئ او حالة صحية تستدعي التدخل.

وفي السياق ذاته، قال خالد مرغلاني المتحدث باسم وزارة الصحة "الحالة الصحية لجميع الحجاج ممتازة وجميع تقاريرنا تؤكد عدم تسجيل اي حالات وبائية".

واشار الى ان "الوزارة قدمت منذ بداية الشهر حتى الخميس اكثر من 55 الف خدمة طبية، فيما باشرت اقسام الطوارئ والاسعاف نحو 43 الف حالة، في حين رقد في المستشفيات اكثر من 1600 حالة خرح معظمهم".

وكان اكثر من مليوني حاج انتقلوا عند مغيب الخميس الى مشعر مزدلفة نزولا من جبل عرفات بعد الانتهاء من اداء الركن الاعظم من اركان الحج.

وينتشر 168 الف من جميع اجهزة قوى الامن والدفاع المدني لضمان امن وسلامة الحجاج.

واكد المتحدث باسم وزارة الداخلية السعودية اللواء منصور التركي ان الحج "يسير بشكل طبيعي وكل شيء على ما يرام وفقا للمخطط". وتركز قوات الامن جهودها للسيطرة على شبكة الطرق عند تفويج الحجيج.