هل تطوي فرنسا سنوات الجمر في الجزائر بيوم للذكرى؟

شد وجذب على مشروع القانون

باريس - حاولت فرنسا مجددا الخميس تحديد يوم سنوي لإحياء ذكرى قتلى حرب استقلال الجزائر التي استمرت من عام 1954 إلى 1962 وحربي الاستقلال في المغرب وتونس والتي أنهت حكما استعماريا فرنسيا دام لأكثر من قرن.

وأجل مجلس الشيوخ الفرنسي الذي يهيمن عليه الاشتراكيون تصويتا اليوم على مشروع قانون بهذا الشأن الى 20 نوفمبر/تشرين الثاني بعد جدل حاد مع معارضي مشروع القانون من تيار اليمين استنفد الوقت المخصص للنقاش.

وربما تكون هذه خطوة أخرى باتجاه علاقات أكثر دفئا مع الجزائر في وقت تسعى فيه باريس لكسب تأييدها لتدخل عسكري تقوده الدول الافريقية في مالي لكسر شوكة المتشددين الإسلاميين.

ورغم أن هذا التحرك يهدف إلى إنهاء خلاف حول أنسب موعد لإحياء ذكرى مئات الآلاف من القتلى الذين سقطوا من الجانبين فإنه يعتبر أيضا لفتة مصالحة قبل زيارة من المقرر أن يقوم بها الرئيس الفرنسي فرانسوا أولوند للجزائر في ديسمبر/كانون الأول.

وقال جي دارمانان رئيس اتحاد المحاربين القدماء الذين قاتلوا في الجزائر وتونس والمغرب "هذا أمر بالغ الأهمية بالنسبة لنا، ظللنا نقاتل من أجل هذا طيلة 50 عاما".

وتابع "قد يكون هذا مثار جدل داخل فرنسا لكن فيما يتصل بالعلاقات مع الجزائر فإنه سيحسنها".

وكانت الجمعية الوطنية قد أقرت في 2002 مشروع قانون يجعل يوم 19 مارس/آذار 1962 موعدا لإحياء الذكرى لكن المشروع نحي جانبا بعد أن قال معارضون معظمهم من تيار اليمين إنه سيشعل كراهية قديمة وسيمثل إهانة للمستعمرين الذين اضطروا للرحيل في نهاية المطاف.

وبعد مرور عشر سنوات على ذلك ومرور 50 عاما على انتهاء الحرب في الجزائر ومع وجود اليساريين في السلطة بفرنسا أثار أعضاء اشتراكيون بمجلس الشيوخ القضية مجددا وطالبوا بإجراء تصويت بشأن مشروع القانون.

ويتمتع الاشتراكيون بأغلبية في مجلس الشيوخ منذ أواخر العام الماضي، وإذا ما تمت الموافقة على المشروع سيصبح قانونا ساريا نظرا لموافقة مجلس النواب عليه قبل عشر سنوات.

وأراد البعض موعدا بديلا في أكتوبر تشرين/الأول أو ديسمبر/كانون الأول لإحياء ذكرى انتهاء حرب الجزائر وذلك لاستمرار إراقة الدماء لشهور بعد توقيع اتفاق سلام في 19 مارس/آذار في مدينة إيفيان الفرنسية.

وقالت جماعة جزائرية تمثل اقارب ضحايا الحرب ان تحديد موعد احياء ذكرى لن يحقق رغبة الجزائر في اعتذار فرنسي عن حقبة الاستعمار.

وقال الطيب الهواري الأمين العام للمنظمة الوطنية الجزائرية لابناء الشهداء "بدلا من الاعتراف بالجرائم التي ارتكبت خلال 132 عاما فضلوا اختيار لعبة القط والفأر، نريد ان تعترف فرنسا رسميا بجرائمها حتى نفتح صفحة جديدة".

ويكن اولوند مشاعر خاصة للجزائر التي عمل بسفارة بلاده فيها عام 1978 ويحتاج الآن لكسب تأييدها وهو يسعى لعملية تقودها الدول الافريقية لسحق ما يعتبره تهديدا متزايدا من جانب المتشددين المرتبطين بالقاعدة في مالي.

ولا تعترض الجزائر على مساعي مجلس الأمن الدولي لوضع خطة عمل في مالي لكنها تخشى أن تمتد الاضطرابات إليها.