خلاف اصالة نصري وشقيقها يتحول الى اروقة المحاكم

صوتها يلهم ثوار سوريا

القاهرة - خسرت الفنانة السورية اصالة نصري قضيتها مع شقيقها أيهم، الذي كان قد حصل على حكم ضدها يقضي بسجنها شهراً مع وقف التنفيذ، إضافة إلى إجبارها على دفع غرامة قدرها عشرة آلاف جنيه مصري في قضية سب وقذف بحسب ما أكدت مجلة الجرس اللبنانية.

تعود حالة التوتر بين علاقة أصالة بأخيها أيهم على إثر تصريحات الفنانة السورية المعارضة للاسد، الأمر الذي أشعل الموقف بين الأخوة إلى الحد الذي جعل أصالة تتبرأ منه في أحد الحوارات الصحفية التي أجرتها، ووصفته بـالمريض النفسي، مما اعتبره أيهم سب وقذف، بحسب ما جاء في دعواه ضد شقيقته.

وتم الحكم على أصالة بالسجن لمدة شهر مع إيقاف التنفيذ، وغرامة 10 آلاف جنيه مصر، وبعد المعارضة، خسرت أصالة القضية وأصبحت مطالبة الآن بدفع الغرامة لشقيقها أيهم

وأكد المنتج والمخرج طارق العريان زوج الفنانة السورية على عدم وجود أي محاولات لعودة المياه لمجاريها بينه وبين زوجته.

وطلبت الفنانة أصالة نصري خلال حفلتها في مهرجان موازين من الجمهور المغربي بالدعاء للـ"ثوار" السوريين ونصرة "الثورة" في سوريا.

وكانت الفنانة قد عبّرت عن فرحها بمشاركتها في مهرجان موازين قائلةً إنه "أهم مهرجان غناء في العالم"، ومؤكدةً أن الجمهور المغربي "ذوّاق للموسيقى والفن الجميل".

وأصالة مهددة بقضية أخرى أمام المحكمة بحسب ما أشيعت مجلة الجرس اللبنانية التي نشرت أن أصالة تقع في مشكلة مع إحدى محلات المجوهرات في دبي.

وذكرت تقارير إعلامية أن الفنانة السورية تعتزم إطلاق أغنية جديدة تعتبرها بمثل معايدة للثوار في بلدها، في الوقت الذي يبث فيه موقع يوتيوب أول إعلان للأغنية التي تحمل عنوان (آه هالكرسي لو يحكي)، حيث تقول كلمات الأغنية التي تخاطب الرئيس السوري "كل الكراسي تكسرت، من دروسك تعلم، كل العلم ما بينفعك، والشعب بطل يسمعك، وكل القتل ما بينفعك".

ومن المعروف أن أصالة كانت وما تزال مثار تجاذب بين مختلف الأطراف، هجوم من قبل الموالين للنظام السوري وتأييد ودعم من قبل معارضيه الذين باتوا يسمونها بمطربة الثورة السورية، وذلك منذ أطلقت تصريحاتها المؤيدة للثورة السورية.