الحكم بالسجن 37 عاما على 'إرهابي الألفية' في أميركا

رسام تعاون لثلاث سنوات مع أجهزة أمن غربية بعد اعتقاله

لوس انجليس - اعلن القضاء الاميركي ان حكما بالسجن لمدة 37 عاما صدر الاربعاء على جزائري ينتمي الى تنظيم القاعدة حاول تنفيذ اعتداء في مطار لوس انجليس لدى حلول العام الفين.

وفي نيسان/ابريل 2001، اقر احمد رسام بانه كان يريد تنفيذ اعتداء في مطار لوس انجليس الدولي وهو المطار الاكثر ازدحاما في العالم. واطلقت عليه وسائل الاعلام الاميركية في حينه لقب "ارهابي الالفية".

وحكم عليه مرتين بالسجن لمدة 22 عاما ولكن الحكمين الغيا في محكمة الاستئناف عامي 2007 و2010 بداعي انهما مخففين جدا.

والاربعاء، حكم القاضي جون كوغينور من المحكمة الفدرالية في سياتل (ولاية واشنطن، شمال غرب الولايات المتدة) على رسام بالسجن لمدة 37 عاما في حين طلب المدعي العام حكما بالسجن لمدة 65 عاما.

وجاء في قرار القاضي ان "رسام خطط في نهاية التسعينيات للقيام باعتداء ارهابي لقتل وجرح الكثير من الاشخاص".

واضاف "كثيرون بيننا، وضمنهم الحكومة الفدرالية، يعتقدون ان رسام لا يزال يشكل تهديدا وهو بالتالي يجب ان يحرم من الحرية الى الابد. ولكن الخوف ليس ولم يكن ابدا دافع قاض فدرالي مكلف اصدار الاحكام".

واوضح ان "المحكمة انزلت عقوبة كافية، وليست قاسية اكثر مما يجب".

وقد اكتشفت حقيبة المتفجرات التي كانت مع الجزائري بفضل يقظة عنصر في الجمارك ارتاب في تصرفات رسام فطلب منه فتح صندوق سيارته.

وكان صدر بحق رسام حكم بالسجن لمدة 22 عاما والغي في الاستئناف عام 2007. ولكن في كانون الاول/ديسمبر 2008، حكم على احمد رسام مجددا بالسجن لمدة 22 عاما من قبل قاض فدرالي في سياتل (ولاية واشنطن، شمال غرب) في حين طلب الادعاء حكما بالسجن 45 عاما. والغي الحكم مجددا في الاستئناف في 2010.

وكان احمد رسام بعد اعتقاله مصدرا مهما للمعلومات بالنسبة للشرطة الاميركية والبريطانية والكندية والالمانية.

ولكنه اوقف تعاونه مع القضاء في العام 2003.