السودان يتهم اسرائيل بقصف مجمّع الصناعات العسكرية

فتش عن اسرائيل!

الخرطوم - اتهم السودان الاربعاء اسرائيل بالوقوف وراء قصف مجمع الصناعات العسكرية في منطقة اليرموك في الخرطوم، في هجوم ادى الى مقتل شخصين.

وقال وزير الثقافة والاعلام السوداني احمد بلال عثمان في مؤتمر صحافي "نعتقد ان اسرائيل قامت بالقصف".

واضاف "نحتفظ لأنفسنا بحق الرد في المكان والموعد اللذين نختارهما".

واوضح ان اربع طائرات شاركت في الهجوم الذي حصل قرابة منتصف ليل الثلاثاء (21.00 ت.غ) في مجمع اليرموك للصناعات العسكرية في جنوب الخرطوم.

وقال ان الأدلة التي تشير الى اسرائيل عثر عليها بين بقايا المتفجرات.

وقد سمعت سلسلة انفجارات واندلع حريق ليل الثلاثاء الاربعاء في مجمع اليرموك للصناعات العسكرية وفق ما افاد شهود ومركز اعلامي مقرب من الحكومة.

وقال المركز السوداني للخدمات الصحافية المقرب من اجهزة الامن، ان السلطات تمكنت من السيطرة على الحريق الذي اندلع في "مجمع اليرموك للصناعات العسكرية".

وذكر مصدر صحفي ان الحريق بدا تحت السيطرة بعد اكثر من ثلاث ساعات على اندلاعه.

وكان مصدر في الشرطة قد قال ان "الحريق شب في المصنع اثناء اجراء صيانة عادية بواسطة عامل لحام بعد ان تطايرت شرر الماكينة الى اجزاء من المصنع" مؤكدا ان "الشرطة تتابع احصاء الخسائر".

وأشار تقرير أعده مركز الابحاث المستقل "سمول ارمز سورفاي" ومقره سويسرا، في ايلول/سبتمبر إلى ان اسلحة وذخائر من صنع صيني نقلت الى مجمع اليرموك للصناعات العسكرية في الخرطوم، قبل ان يتم نقلها مرة أخرى الى منطقة دارفور الغربية التي تشهد نزاعا مسلحا منذ عشر سنوات.

ولم يكشف التقرير عمّا اذا كانت منشأة اليرموك تستخدم كمستودع "ام انها مخصصة لإعادة تعليب الاسلحة صينية الصنع او لتجميعها".

وفي مايو/ايار قالت الحكومة السودانية ان شخصا قتل في انفجار سيارة في مدينة بورسودان الساحلية بشرق البلاد.

وأضافت ان الانفجار كان مشابها لانفجار وقع في 2011 وألقت فيه بالمسؤولية على ضربة صاروخية اسرائيلية.