الكويت آخر محطات العاهل المغربي في دول الخليج العربي

تعاون خليجي مغربي

الكويت - حل العاهل المغربي الملك محمد السادس مرفوقا بالأمير رشيد الثلاثاء بالكويت في زيارة عمل رسمية ٬ قادما من دولة الامارات العربية المتحدة.

ووجد الملك في استقباله أمير دولة الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح.

وسيجري العاهل المغربي خلال هذه الزيارة مباحثات مع أمير دولة الكويت تتمحور بالخصوص حول علاقات التعاون الثنائي والسبل الكفيلة بتعزيزها وتنميتها في مختلف المجالات.

ويرافق العاهل المغربي وزير الشؤون الخارجية والتعاون سعد الدين العثماني ونزار بركة وزير الاقتصاد والمالية وعزيز أخنوش وزير الفلاحة والصيد البحري وعزيز رباح وزير التجهيز والنقل والحسين الوردي وزير الصحة وفؤاد الدويري وزير الطاقة والمعادن والماء والبيئة.

وتشكل زيارة العاهل المغربي لدولة الكويت المحطة الاخيرة في الجولة التي قادت جلالته إلى كل من المملكة العربية السعودية والأردن وقطر والإمارات العربية المتحدة.

وقال مستشار للعاهل المغربي الملك محمد السادس إن المغرب يتوقع الحصول على أول جزء من الاستثمارات بقيمة 2.5 مليار دولار تعهدت بها دول خليجية في أوائل العام المقبل.

ووافقت السعودية وقطر والإمارات والكويت العام الماضي على تقديم هذا المبلغ للمغرب ومثله للأردن فيما يعزز العلاقات بين الأنظمة الملكية العربية في ظل اضطرابات سياسية بالمنطقة.

وقال ياسر الزناكي الذي يرافق العاهل المغربي في جولة بمنطقة الخليج "إن الهدف من الجولة هو عرض مشروعات بميزانيات ودراسات جدوى محددة والعمل على ما تم الاتفاق عليه بالفعل وتنفيذ ما قرره مجلس التعاون الخليجي".

وقال الزناكي إن المغرب لا يتوقع تحويل جزء من المبلغ هذا العام لكن الربع الأول من العام المقبل يبدو موعدا معقولا.

والمساعدات الأجنبية مهمة للمغرب الذي يعتمد اقتصاده بشدة على منطقة اليورو التي تعصف بها أزمة ديون من خلال التجارة وإيرادات السياحة وتحويلات المغتربين. ويبلغ حجم الاقتصاد المغربي نحو 90 مليار دولار.

ويأمل المغرب أن تكتتب مؤسسات استثمارية خليجية في إصداره السيادي المزمع لسندات تتجاوز قيمتها المليار دولار والذي أرجيء من أكتوبر (تشرين الأول) إلى نهاية نوفمبر (تشرين الثاني).

ووصفت صحيفة (الأنباء) الكويتية في عددها الصادر الثلاثاء زيارة العمل الرسمية التي يقوم بها الملك محمد السادس للكويت بـ "الاستثنائية" وتجسد متانة علاقات الشراكة بين البلدين.

وأعتبرت الصحيفة في مقال بعنوان "محمد السادس على أرض الكويت.. زيارة استثنائية.. شراكة متينة" أن هذه الزيارة هي انعكاس للعلاقات المغربية الخليجية الاستثنائية والتي استمرت على مدى العقود الماضية وتمخضت عن بناء علاقة شراكة في مختلف المجالات مبنية على أسس وقواعد متينة.

وأضافت أن للمغرب علاقات قوية مع الدول الخليجية٬ بالرغم من المسافات الجغرافية التي تفصله عن دول مجلس التعاون الخليجي٬ مشيرة إلى أن هذه العلاقات تستند على عناصر تجمع الطرفين منها ما هو موضوعي مرتبط بالعروبة والإسلام.

وخلصت الصحيفة التي خصصت ملفا للورش الكبرى المهيكلة بالمغرب التي فتحها الملك محمد السادس٬ إلى أن مواقف المملكة المغربية تجعل الكويتيين يفتحون قلوبهم للملك ويرحبون به بين أهله وأشقائه في هذا البلد.