نصرالله في صمت مطبق تاركا ميقاتي يتلقى الضربات

بيروت - من سامي كيتز
هاجسان رئيسيان: سوريا وسلاح الحزب

يريد حزب الله الشيعي اللبناني الحفاظ على حكومة الرئيس نجيب ميقاتي التي يتمتع فيها بالغالبية، ليمنع اعادة طرح مسألة ترسانته العسكرية او انكشافه من قبل الدولة في حال وقوع مواجهة مع اسرائيل، بحسب عدد من المحللين.

وفي حين تبدي المعارضة اللبنانية تصميمها على اسقاط الحكومة، مصوبة في شكل خاص على رئيس الوزراء الذي تتهمه بتغطية "الجريمة" بعد مقتل رئيس جهاز امني سني معارض لسوريا، يبقى حزب الله بزعامة امينه العام حسن نصرالله على صمته في انتظار انتهاء العاصفة.

وتولت قناة "المنار" التلفزيونية التابعة له تغطية الاحداث التي جرت في لبنان في اليوم نفسه، متحدثة عن قيام "انصار حزب المستقبل" الذي يتزعمه رئيس الوزراء السابق سعد الحريري "بتقطيع اوصال المناطق اللبنانية (...) والاعتداء على المدنيين الآمنين".

وبحسب المحللة السياسية امل سعد غريب، يتبع حزب الله "استراتيجية صمت مقصودة الى حين عودة الوضع الى هدوئه، ولن يرد على الاتهامات الموجهة اليه لانه غير راغب في تغيير الحكومة".

واوضحت انه مع اي حكومة جديدة "تشكلها المعارضة (قوى 14 آذار) او تكون حكومة وحدة وطنية، سيصبح موقفه اصعب لا سيما لجهة المطالبة الصريحة لهذه القوى بسحب سلاحه، او لجهة المحكمة الدولية الخاصة بلبنان" والمكلفة ملف اغتيال الرئيس السابق للحكومة رفيق الحريري في 14 شباط/فبراير 2005.

وسبق لهذه المحكمة ان وجهت الاتهام الى اربعة افراد في الحزب بالمشاركة في اغتيال الحريري.

ويمتلك الحزب ترسانة عسكرية ضخمة يقول انها مخصصة لمقاومة اسرائيل، في حين يتهمه خصومه بالافادة من هذا السلاح كوسيلة ضغط في الحياة السياسية الداخلية.

هاجس اضافي يضعه الحزب في مقاربته تغيير الحكومة هو الوضع الاقليمي لا سيما في سوريا التي يعد الحزب اوثق حلفائها اللبنانيين "ويمكن ان تقدم اي حكومة جديدة دعما رسميا للمعارضين السوريين او ان تشكل وسيلة ضغط على دمشق التي لديها مشاكل حاليا مع اطراف سياسية في لبنان".

وفي حال تغيير تركيبة الحكومة "قد يصبح لسوريا مشاكل مع لبنان كدولة، مثل ما هو الحال مع تركيا"، بحسب امل سعد غريب مؤلفة كتاب "حزب الله: سياسات ودين".

لكن حزب الله يريد ايضا الحفاظ على الحكومة التي يتمتع وحلفاؤه فيها بغالبية 18 وزيرا من 30، لانه يرغب في الحصول على غطاء من الدولة اللبنانية في حال النزاع مع اسرائيل، بحسب وضاح شرارة احد الخبراء في شؤون الحزب.

ويشير استاذ علم الاجتماع في الجامعة اللبنانية الى ان حزب الله "يتمتع بثقل وازن في الحكومة ويريد بالتأكيد ان يكون في امكانه، في حال (تعرض) لاعتداء اسرائيلي او اندلعت حرب بين اسرائيل والولايات المتحدة من جهة، وايران التي يعتبر حليفها الابرز من جهة اخرى، ان يشارك في المعركة مستندا الى دعم الدولة اللبنانية".

ووجه الحزب الشيعي المدعوم ايرانيا انتقادات الى الحكومة التي كان يرأسها فؤاد السنيورة المقرب من سعد الحريري، لعدم دعمها له بما يكفي خلال حرب تموز/يوليو 2006 ضد اسرائيل، والتي اندلعت بعدما قام الحزب بخطف جنديين اسرائيليين.

وبحسب شرارة مؤلف كتاب "دولة حزب الله"، "لا يكترث الحزب كثيرا لتحركات المعارضة وتصريحاتها. ما يهم بالنسبة اليه هو ان تبقى الاكثرية الحالية، المصطنعة بالكامل والمؤلفة من اجزاء عدة، صامدة اكان عبر الابتزاز ام من خلال الترهيب الذي يمكن له ان يمارسه".

لهذه الاسباب يمكن لحزب الله الاعتماد على الزعيم الدرزي وليد جنبلاط، المعارض بشدة للرئيس السوري بشار الاسد، لكنه يخشى بقوة وجود حزب الله في المعارضة، علما انه هو من سمح في حزيران/يونيو 2011 بتشكيل الحكومة الحالية بعد خروجه من معسكر الحريري.

وقال جنبلاط في موقفه الاسبوعي لصحيفة "الانباء" الناطقة باسم الحزب التقدمي الاشتراكي الذي يتزعمه "إن التحامل على الحكومة (...) وربط كل المواقف المستقبلية بالاستقالة المسبقة للحكومة من شأنه أن يعرض البلاد للاهتزاز والسقوط مجدداً في الفخ الذي يريده النظام السوري وهو إدخال لبنان في الفراغ".

من جهة اخرى، يدرك حزب الله ان المجتمع الدولي لا يريد تغيير الحكومة وان معارضيه لن يتمكنوا من شن هجوم على هذه الجبهة.

وبحسب استاذ العلوم السياسية في الجامعة اللبنانية غسان العزي "يركز سعد الحريري وحلفاؤه هجماتهم على نجيب ميقاتي لانه منافس سياسي على منصب رئيس الوزراء، ويتجنبون مواجهة حزب الله في شكل مباشر لانها ستتحول مباشرة الى مواجهات بين السنة والشيعة".

ويحذر من ان "التحامل مباشرة على حزب الله يعني بوضوح تأييد الحرب الاهلية".