تيد اكس في 'بداية البداية' بالعراق

تيد اكس في 'بداية البداية' بالعراق

بغداد - عقدت مؤسسة "تيد اكس" العالمية ثاني مؤتمر ثقافي لها في بغداد وذلك بحضور المبعوث الخاص للامم المتحدة مارتن كوبلر كاحد المشاركين من بين 13 شخصا شاركوا بمشاريعهم وافكارهم في هذا الحدث.

وتسلط "تيد اكس" الضوء على النخب والمبدعين الذين يحصلون على فرصة المشاركة في مؤتمراتها من خلال مواقع التواصل الاجتماعي.

ونظم المؤتمر الذي لقي دعم الحكومة العراقية والسفارة الاميركية في بغداد والامم المتحدة، تحت عنوان "بداية البداية"، وهو الثاني من نوعه في العراق بعد اول مؤتمر العام الماضي.

وقال كوبلر الذي قدم رؤيته حيال كيفية مواجهة العراق للتحديات "عكست احلامي وتصوراتي عن الوضع في العراق".

واضاف هذا الدبلوماسي الذي خدم كسفير لالمانيا في بغداد بين عامي 2006 و2007 "سألت سابقا الشباب واسالهم اليوم ما هي احلامهم، ماذا نريد للعراق (...) فهذا بلد زاخر بالامكانيات والموارد البشرية".

وتوزعت الافكار التي بلغ عددها 13 مشروعا، بين اعمال خيرية ومشاريع فنية وبيئية وعمرانية واخراج سينمائي، واجهزة تساعد ذوي الاحتياجات الجسدية الخاصة واختراعات طبية.

وبين المشاركين غيث صالح الذي تمكن من تطوير عدسات تصوير قديمة تمكن عبرها من تصوير حشرات صغيرة جدا بجودة عالية.

وقدمت خلال الحدث ماندي ذياب، وهي مغنية ومؤلفة اغان، مقطوعتين غنائيتن باللغتين العربية والانكليزية.

وحازت فكرة الرسم بالدخان لمهدي المعلم على اعجاب الحاضرين.

وقال المعلم انه "في لحظة ياس" مطلقة عام 2007 التهم حريق رسومات له عمل عليها على مدى ثلاث سنوات، لكنه لاحظ "الاشكال الجميلة المرسومة من الدخان المرتفع" فاستخدمها كاداة للرسم.

يذكر ان مؤتمر "تيد اكس" الذي اقيم للمرة الاولى في العام 1984 في ولاية كاليفورنيا الاميركية، نظم منذ ذلك الحين حوالى الفي فعالية واقيمت اعماله في 96 دولة وعبر 42 لغة.

وتحضر المؤتمر الذي تمتاز اعماله بحرية التعبير، في العادة شخصيات بارزة وتسيره قوانين عدة ابرزها منح المتحدث 15 دقيقة فقط لطرح فكرته، على الا يتم خلالها التدخل في مواضيع التجارة او السياسة او الدين.