أبوظبي تستعد لمهرجان الظفرة السادس

تطوير فعاليات المهرجان

أبوظبي ـ عقدت اللجنة العليا المنظمة لمهرجان الظفرة 2012 اجتماعاً ظهر الاثنين بأبوظبي، لمناقشة آخر الاستعدادات لانطلاق الحدث في منتصف ديسمبر/كانون الأول المقبل، وذلك برئاسة محمد خلف المزروعي مستشار الثقافة والتراث بديوان ولي عهد أبوظبي عضو مجلس إدارة هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة، حيث توجه بالشكر والتقدير لأعضاء اللجنة من كافة الجهات الحكومية والرسمية لحضورهم ومُشاركتهم في تقديم كل ما يلزم لإنجاج الدورة الجديدة من المهرجان، والذي حضر دورته الماضية أكثر من 65 ألف زائر، ومن المتوقع أن يستقطب اهتماما متزايدا خاصة مع تناسب موعد إقامته مع فترة الإجازة المدرسية والجامعية، وبما يتكامل مع أجندة الفعاليات السنوية لإمارة أبوظبي في المنطقة الغربية، ومنها مهرجان ليوا للرطب، مهرجان ليوا الدولي تل مرعب، مهرجان الغربية للرياضات المائية، رالي الإمارات الصحراوي، ومهرجان دلما التراثي.

وتقام الدورة السادسة من مهرجان الظفرة خلال الفترة من 15 ولغاية 29 ديسمبر/كانون الأول 2012 بتنظيم من هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة، وذلك في مدينة زايد بالمنطقة الغربية بإمارة أبوظبي.

وسيشتمل المهرجان الذي تزيد قيمة جوائزه عن 40 مليون درهم إماراتي (ما يزيد عن 10 مليون دولار أميركي)، على فعاليات تراثية غنية ومسابقة أساسية هي مزاينة الإبل التي تمّ زيادة عدد أشواطها في الدورة السادسة 2012 إلى (70) شوطا، بعد أن كان عددها 56 شوطا في الدورة الخامسة 2011، و42 شوطا في الدورة الرابعة 2010.

ويشار إلى أنّ مسابقة الحلاب سوف تسبق فعاليات المهرجان بعدة أيام من خلال إقامة 3 أشواط لفئتي المجاهيم والأصايل، وتهدف المسابقة لتشجيع ملاك الإبل على اقتناء النوق غزيرة الحليب.

كما وتتواصل في الدورة الجديدة فعاليات سباق الهجن التراثي، وكذلك سباق السلوقي، ومسابقات للصيد بالصقور المكاثرة في الأسر.

أما السوق الشعبي للمهرجان فسوف يخصص محلات لبيع المنتجات اليدوية لعدد كبير من الأسر الإماراتية. وتقام في السوق مسابقات التمور والحرف اليدوية، وكذلك ركن الأطفال الذي يضم العديد من الفعاليات التثقيفية والترفيهية.

وناقش الحضور في الاجتماع كافة الشؤون التنظيمية الإدارية والمالية واللوجستية والإعلامية اللازمة لضمان تحقيق أهداف ورسالة المهرجان، والتنسيق مع كافة الجهات المعنية بما يضمن تكامل الأدوار وتوفير الجهود والتكاليف، وتحفيز المجتمع المحلي والإقليمي على المشاركة في فعاليات المهرجان، وشروط المشاركة في المسابقات المختلفة وآليات التقييم الخاصة بالمهرجان.

شارك في الاجتماع كل من سالم إبراهيم المزروعي مدير عام مهرجان الظفرة، محمد المهيري مدير مزاينة الإبل، عبيد خلفان المزروعي مدير الفعاليات التراثية للمهرجان، خميس محمد المزروعي مدير الدعم اللوجستي للمهرجان، وممثلو الجهات الداعمة للمهرجان من كل من: ديوان ممثل الحاكم في المنطقة الغربية، دائرة الشؤون البلدية / بلدية المنطقة الغربية، دائرة النقل، القيادة العامة لشرطة أبوظبي، هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة، هيئة الصحة- أبوظبي، هيئة البيئة – أبوظبي، مجلس تنمية المنطقة الغربية، جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية، اتحاد سباقات الهجن، مركز أبوظبي لإدارة النفايات، شركة بترول أبوظبي الوطنية (أدنوك)، ومركز خدمات المزارعين.

وسوف تشهد الدورة السادسة للمهرجان زيادة عدد السيارات المُهداة للفائزين بالمراكز الأولى في الفئات والأشواط إلى 198 سيارة، دون أن يشمل ذلك المكافآت النقدية المباشرة، علماً بأن عدد السيارات المهداة للفائزين قد بلغ 155 سيارة في دورة العام الماضي 2011، وبلغ 102 سيارة في الدورة الرابعة 2010.

وأكد رئيس اللجنة العليا المنظمة محمد خلف المزروعي أن مهرجان الظفرة قد تحوّل إلى حدث تراثي إقليمي وعالمي نجح في تطبيق استراتيجية صون وإحياء التراث الثقافي لإمارة أبوظبي بجوانبه المختلفة، وتميّز في التعريف بالثقافة البدوية وتثبيت اسم "الظفرة" في المنطقة الغربية على الخارطة السياحية العالمية. واعتبر أن المهرجان يمثل ركناً أساسياً في استراتيجية صون التراث، ويحظى باهتمام وطني رفيع المستوى، ويجسد طموح القيادة في جعل المنطقة الغربية مقصداً ثقافياً سياحياً على المستوى العالمي، إضافة لتفعيل الحركة الاقتصادية في المنطقة.

وتوجه المزروعي بجزيل الشكر والتقدير للشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، لدعمه اللامحدود لمشاريع صون التراث وتشجيعه لنا على مواصلة تعزيز ثقافة المهرجانات التراثية.

كما توجه بوافر الشكر للدعم الكبير الذي يقدمه لمهرجان الظفرة الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي، واهتمامه بجهود صون التراث العريق والمحافظة على تقاليدنا الأصيلة، باعتباره أحد أهم مقومات الحفاظ على هويتنا الوطنية ورصيدنا الحضاري والإنساني، حيث يشكل هذا التوجه أحد مرتكزات النهج الذي سار عليه الوالد الراحل الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان.

وأعرب المزروعي عن الاعتزاز بالمتابعة الدؤوبة لهذا الحدث الإقليمي العالمي من قبل الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في المنطقة الغربية، وحرصه الكبير على التواجد الدائم في المهرجان.

وأوضح بأن اللجنة المنظمة للمهرجان تعكف دائما على تطوير فعاليات مهرجان الظفرة، وبشكل خاص مزاينة الإبل، وذلك وفق ما تستقبله من آراء ومقترحات المشاركين والجمهور، وهذا ما سوف تتم ملاحظته في الدورة السادسة المرتقبة.