شكسبير بحس فلسطيني

لندن
صورة معاصر عن بلاد قلقة

تجسد فرقة "الزيتونة" الفلسطينية نص مسرحية هنري الخامس لويليام شكسبير في صورة معاصرة عن الأوضاع البلاد، في عرض تشهده العاصمة البريطانية لندن في تشرين الثاني (نوفمبر).

وتسعى الفرقة الفلسطينية لتقديم صورة مغايرة للجمهور البريطاني عبر أجواء احتفائية وموسيقية من إخراج أحمد مسعود.

وقالت ثريا علي من فرقة الزيتونة ان العرض يعكس واقعا فلسطينيا مستلاً من أحداث مسرحية شكسبير. اذ يقود الملك هنري الخامس شعبه في معركة ضد الجيش الفرنسي العظيم، وتنعكس الصورة عبر زعيم فلسطيني يتحسس معاناة شعبه، ويدفعهم لقيام ثورة من أجل تحررهم.

وأكدت علي ان المسرحية لا تكتفي باحداث الثورة ضد الاحتلال، بل تنتقد بشكل مباشر الفساد داخل السلطة الفلسطينية.

وعن توقيت عرض المسرحية مع التحقيقات المتواصلة لكشف سر وفاة الزعيم الفلسطيني ياسر عرفات، قالت ثريا علي ان العرض لن يعالج هذه القضية.

وعبرت علي عن سعادتها بان تحصل فرقة "الزيتونة" على منحة من صندوق هيئة الاذاعة البريطانية لدعم المسرحية وتقديمها في لندن.

وقالت ان العرض سيشهد دخول شركاء جدد في الفرقة مثل الممثلة كوين كلير.

يذكر ان فرقة "الزيتونة" للفنون تأسست عام 1997 بجهود مجموعة من الشباب،عملت هذه المجموعة على تقديم اشكال الفن الشعبي الفلسطيني من موسيقي ورقص بأسلوب مميز.

وتكمن اهمية هذا الدور في وقوفه بمواجهة الممارسات الاسرائيلية الممنهجة لطمس الهوية الفلسطينية.