'الرأس السعودي' لتنظيم القاعدة يكذب نبأ وفاته في اليمن

'اشاعوا خبر مقتلي حتى يغطوا جرائمهم'

صنعاء - نفى الرجل الثاني في القاعدة في اليمن، السعودي سعيد علي الشهري مقتله بايدي الجيش اليمني في شرق البلاد، في تسجيل فيديو بثته مواقع جهادية على الانترنت.

وفي رسالة بعنوان "احداث وعبر" مدتها 11 دقيقة وبثها تنظيم قاعدة الجهاد في جزيرة العرب السبت، اتهم الشهري السلطات اليمنية بالكذب في نبأ مقتله لتغطية مقتل مدنيين بقصف لطائرة اميركية.

وقال الشهري الملقب بابي سفيان الازدي في التسجيل ان "ما ورد من خبر مقتلي في جزيرة العرب انما هو اشاعة لتغطية قتل المسلمين الابرياء العزل في اليمن الذين قتلوا بقصف الطائرات بدون طيار الاميركية في شرق اليمن وغربها".

واضاف ان "الحكومة اليمنية لم تكف هي عن تبني قتل المسلمين العزل في البيضاء بدلا من اميركا لكن عندما رأت ان الشعب لم تنطلِ عليه هذه الكذبة جاؤوا بكذبة اخرى لكي يضيِّعوا القضية وهي مقتل سعيد الشهر، وكأن قتل اميركا للمجاهدين هو نصر للاسلام والمسلمين".

وتابع الشهري "عندما ثار المسلمون على قتل المستضعفين في حضرموت والبيضاء من اطفال ونساء اشاعوا خبر مقتلي حتى يغطوا جرائمهم على شعوبنا المسلمة، وهذا هو دأب الحكومات العميلة مع أسيادها".

وكانت وزارة الدفاع اليمنية اعلنت في العاشر من ايلول/سبتمبر مقتل الشهري في "عملية نوعية" للجيش اليمني في وادي حضرموت، وهي منطقة صحراوية تقع على مسافة نحو 200 كيلومتر غرب مدينة سيؤون.

لكن تنظيم القاعدة لم يؤكد حتى الآن مقتل الشهري الملقب بابي سفيان الازدي.

لكن وزير الداخلية السعودي الامير احمد بن عبد العزيز صرح بعد يومين ان مقتل سعيد الشهري ما زال غير مؤكد.

والشهري معتقل سابق في غوانتانامو سلم الى السلطات السعودية في 2007. وقد خضع لبرنامج المناصحة الذي تطبقه الرياض على رعاياها بعد عودتهم من المعتقل الاميركي لكنه فر للانضمام مجددا الى صفوف القاعدة في اليمن.

وهو نائب ناصر الوحيشي زعيم قاعدة الجهاد في جزيرة العرب الناجم عن دمج الفرعين اليمني والسعودي للقاعدة مطلع 2009، والمتحصن في اليمن.