البحرين تخفض أحكام سجن رئيس جمعية المعلمين ونائبته

المتهمان بالتحريض على قلب النظام

دبي - افاد محامون ان محكمة الاستئناف البحرينية قررت الاحد خفض مدة عقوبة سجن رئيس جمعية المعلمين البحرينية ونائبته اللذين وجهت لهما محكمة ابتدائية اتهامات بالدعوة الى قلب النظام على خلفية الاحتجاجات التي شهدتها المملكة في 2011، بحسب ما اعلن بيان للنيابة.

وذكر بيان النيابة ومحامون ان المحكمة قررت خفض عقوبة سجن رئيس الجمعية مهدي ابوديب من عشر الى خمس سنوات وعقوبة نائبته جليلة السلمان من ثلاث سنوات الى ستة أشهر.

واشار المحامون الى ان ابوديب المسجون منذ العام الماضي حضر جلسة المحكمة الاحد، فيما لم تحضر السلمان التي افرج عنها في آب/اغسطس 2011 بكفالة بعدما امضت خمسة اشهر قيد التوقيف.

وبحسب بيان النيابة الذي اوردته وكالة انباء البحرين الرسمية فان محكمة الاستئناف سحبت تهمة الدعوة الى قلب نظام الحكم التي كانت وجهتها اليهما محكمة استثنائية عسكرية بعد قمع احتجاجات آذار/مارس 2011.

وحكم على النقابيين الاحد في محكمة الاستئناف بناء على ادانتهما بتهمة "استغلال" صفتيهما النقابيتين للتشجيع على الاحتجاج والدعوة الى اضراب المعلمين وغلق المدارس.

وتشهد البحرين منذ العام الماضي حركة احتجاجات يقودها الشيعة الذين يشكلون اغلبية سكان المملكة التي تحكمها اسرة مالكة سنية. ويطالب المحتجون بملكية دستورية يتم خلالها تعيين رئيس الوزراء من صلب الاغلبية البرلمانية.

وبحسب الاتحاد الدولي لروابط حقوق الانسان فان 80 شخصا قتلوا منذ بداية الاحتجاجات في البحرين.

وقالت وزارة الداخلية من جانبها ان 700 شخص اصيبوا بجروح بينهم ضباط في الشرطة.