وزير الطاقة الاردني يعود من القاهرة بوعود شتاء دافئ

مزيد من امدادات الطاقة

عمان - قال وزير الطاقة والثروة المعدنية الاردني علاء البطاينة الاحد انه اجرى مباحثات في القاهرة السبت مع نظيره المصري اسامة كمال حول امكان زيادة كميات الغاز المصري للمملكة.

ونقلت وكالة الانباء الاردنية الرسمية عن البطاينة قوله بعد عودته الاحد من القاهرة ان "المباحثات ركزت على زيادة كميات الغاز الطبيعي المستورد من مصر وسبل المحافظة على مستويات تدفقها".

واضاف ان "الجانبين ناقشا المعوقات التي ادت الى تراجع كميات توريد الغاز المصري والاليات الممكنة للتغلب على هذه المعوقات".

واوضح ان نظيره المصري اسامة كمال ابلغه خلال المباحثات ان "اسباب انخفاض معدلات توريد الغاز المصري الى الاردن هي اسباب فنية بحتة سببها انخفاض انتاجية حقول الغاز المصرية بالتزامن مع زيادة الطلب المحلي على الغاز لتوليد الطاقة الكهربائية في مصر".

وبحسب البطاينة فان "الجانب المصري سيتمكن خلال اسبوعين من الحديث عن كميات محددة من الغاز الطبيعي يمكن توريدها الى الاردن ما يؤدي الى زيادة في معدلات التوريد اليومي للغاز".

واشار الى ان الجانبين اتفقا على اجراء مباحثات فنية بين خبراء البلدين في الاسبوع الاول من تشرين الثاني/نوفمبر المقبل، يتبعها لقاء ثان بين الوزيرين المعنيين "للوصول الى صورة واضحة حول العلاقة المستقبلية الخاصة باستمرار توريد الغاز المصري وكمياته".

وكان البطاينة اكد في الاول من الشهر الحالي ان "الكميات التي تستلمها المملكة حاليا من مصر تقدر باربعين مليون قدم مكعب يوميا تشكل حوالى 16 بالمئة من اجمالي الكميات المتعاقد عليها".

وكان البلدان وقعا اتفاقا في كانون الاول/ديسمبر 2011 في القاهرة تم بموجبه تعديل اسعار تصدير الغاز المصري للمملكة.

وتعرض الانبوب الذي يزود الاردن واسرائيل بالغاز المصري في 22 تموز/يوليو الماضي لتفجير هو الخامس عشر منذ شباط/فبراير 2011.

وكان الاردن يستورد 80 في المئة من احتياجاته من الغاز المصري لانتاج الكهرباء وقد بات الان يعتمد اكثر على السولار وزيت الوقود لتأمين حاجات محطات الكهرباء.

وعادة يستهلك الاردن ما معدله مئة الف برميل يوميا من النفط الخام، ارتفعت الى نحو 170 الف برميل مع انقطاع امدادات الغاز المصري.