دوري الابطال: قمة 'مصيرية' بين الاتحاد والاهلي

الاهلي يريد الاقتراب من اللقب الاسيوي

الرياض - سيكون استاد الأمير عبدالله الفيصل في جدة الاثنين مسرحا للقمة المنتظرة بين قطبي المدينة الاتحاد والأهلي في ذهاب نصف نهائي دوري أبطال آسيا لكرة القدم.

ويلتقي الاربعاء المقبل في المواجهة الثانية بونيودكور الاوزبكي مع اولسان الكوري الجنوبي في طشقند.

تقام مباراتا الاياب في 31 تشرين الاول/اكتوبر الجاري.

يتطلع كل من الفريقين إلى تحقيق الفوز وقطع نصف الطريق نحو المباراة النهائية، فالاتحاد صاحب الأرض والجمهور في هذه المباراة يسعى بكل قوة إلى تحقيق نتيجة مريح مع المحافظة على شباكه نظيفة، بينما يأمل الأهلي بانتزاع التعادل على الاقل ما سيخدمه كثيرا في مباراة العودة على الملعب ذاته بعد أسبوع.

وعطفا على مستوى الفريقين في الفترة الحالية، فإن الكفة تبدو متساوية بينهما، مع أن مباريات الدربي لا تخضع لأي مقاييس فنية أو خلافها وإنما للعطاء طوال الدقائق التسعين والاستفادة من كل الفرص الممكنة أمام مرمى المنافس.

تأهل الاتحاد بطل عامي 2004 و 2005 لهذا الدور بعد أن تصدر مجموعته الثانية في الدور الاول بدون خسارة برصيد 16 نقطة، ثم تغلب في الدور الثاني على بيروتزي الإيراني بثلاثية نظيفة، وفي ربع النهائي تخطى غوانغجو الصيني بفوزه عليه 4-2 ذهابا وخسارته امامه 1-2 ايابا.

يأمل الاتحاد في استغلال عامل الجمهور الكبير الذي سيدعمه للاقتراب من النهائي مع أن المهمة لن تكون سهلة في ظل قوة المنافس، ويدرك المدرب الأسباني كانيدا أهمية المباراة، كما يعرف نقاط القوة والضعف في صفوف الأهلي وبالتالي سيلعب بطريقة مثالية تكفل له تحقيق مبتغاه.

وأبدى قائد الاتحاد محمد نور تفاؤله بتحقيق فريقه نتيجة إيجابية، مشيرا الى ان اللاعبين "مصممون على حصد اللقب وانهم سيقدمون كل ما لديهم من اجل الفوز بمباراة الاثنين".

واضاف "كل لاعب يتمنى ان تتاح له فرصة المشاركة في مثل هذه اللقاءات الكبيرة التي سيكون محصلتها التأهل إلى النهائي، وإبراز ما يملك من إمكانيات للمساهمة مع زملائه في تحقيق بطولة تسجل باسم ناديه. بطبيعة الحال استعددنا لهذه المباراة بالشكل المطلوب وجميع اللاعبين في الفريق يملكون الرغبة والاصرار على حصد اللقب".

وتحدث نور عن الفريق المنافس قائلا "الاهلي فريق كبير مثله مثل الاتحاد سيحاول الحصول على لقب البطولة الاولى في القارة الاسيوية على مستوى الاندية".

يبرز في الفريق الاتحادي ايضا كل من سعود كريري وأسامة المولد وحمد المنتشري ومبروك زايد ونايف هزازي إلى جانب الكاميروني موديست إمبامي والبرازيلي دي سوزا والفلسطيني أنس الشربيني.

أما الأهلي الذي يعتبر أول فريق سعودي يبلغ نهائي بطولة آسيوية عام 1986 فقد تأهل لهذا الدور بعد أن حل ثانيا في مجموعته الثالثة خلف سيباهان اصفهان الإيراني برصيد 10 نقاط، وفي الدور الثاني تغلب على الجزيرة الإماراتي بركلات الترجيح 4-2، قبل أن يسحق سيباهان نفسه في ربع النهائي 4-1 ايابا بعد تعادلهما صفر-صفر ذهابا.

يعتبر الفريق حاليا في أفضل حالاته الفنية والمعنوية ويتطلع لتحقيق نتيجة إيجابية قبل مباراة الإياب التي ستكون أمام جماهيره، وسيلعب مدربه التشيكي كارل ياروليم بطريقة متوازنة تحسبا للاندفاع الاتحادي مع محاولة الاستفادة من الهجمات المرتدة السريعة في ظل وجود يمتاز بالسرعة والمهارة الفردية.

قائد الأهلي تيسير الجاسم اكد جاهزية فريقه لمواجهة الاتحاد بقوله "استعدادات الفريق سارت بالشكل المطلوب خلال الفترة الماضية، فمعنويات اللاعبين مرتفعة تظهر رغبتهم الأكيدة في صنع إنجاز بالوصول للنهائي ومن المنافسة على اللقب".

وتابع "انها مباراة تجمع بين فريقين كبيرين يسود بينهما التنافس التقليدي منذ القدم، وسيحاول كل فريق قطع خطوة مهمة نحو النهائي"، متمنيا "ان يكون الفوز حليف فريقه الذي سيكون له اثر ايجابي في مباراة الاياب".

ويبرز في الفريق الى جانب تيسير الجاسم كل من كامل الموسى ومنصور الحربي وعبدالرحيم الجيزاوي والعماني عماد الحوسني والبرازيلي فيكتور سيموس والكولمبي بالومينو.

يذكر ان دربي جدة يشكل المواجهة رقم 161 في تاريخ لقاءات الفريقين منذ تأسيسهما، حيث تقابلا من قبل في 160 مباراة فاز الاتحاد في 61 والأهلي في 53، وكان التعادل سيد الموقف في 46 مباراة.

يقود المباراة الحكم الدولي القطري عبد الله البلوشي ويعاونه حسن الذوادي ورمزان النعيمي.