النوم 'يفتح الشهية' ليوم كله طاقة وحيوية

ناموا تصحوا

ستوكهولم - توصل الباحثون من جامعة أوبسالا، في دراسة جديدة إلى أن عدم الحصول على قدر كاف من النوم، له تأثير ضار على الخلايا الذهنية، مما يقلل بنسبة 30% من قدرتها على الاستجابة للأنسولين، الهرمون الذي ينظم الطاقة.

وتشير الدراسة إلى أن للنوم دورا مهما في تنظيم الطاقة، وهو لا يقل أهمية عن وظائف المخ في هذا النطاق.

وقال كريستيان بنديكت، من جامعة أوبسالا بالسويد، وكبير الباحثين في الدراسة، "إن نيل قسط كبير من النوم ربما يمنع زيادة الوزن".

وأضاف، "أظهرت نتائجنا أن الحرمان من النوم لليلة واحدة يقلل بشدة من استهلاك الطاقة لدى الإنسان صحيح البدن، ما يعني أن النوم يسهم في التنظيم الشديد لاستهلاك الطاقة أثناء النهار لدى البشر".

كما أكدت الدراسة على أن طول فترة الحرمان من النوم تؤدي الى اضطراب في وظائف المخ، مما يتسبب في انخفاض اليقظة والقدرة المعرفية.

وبينت دراسة اخرى ان تقلب الإنسان أثناء النوم واحدًا من الأمور الضرورية جدًا اذا لم يتجاوز حده ويتحول الى ارق، لأن هذه العملية "الرياضية"، كفيلة بأن تجعل الدم يصل إلى أعضاء الجسم كلها.

ونجد أن الإنسان الطبيعي لا يستقر على حالة معينة من النوم أكثر من 30 الى 40 دقيقة، ثم يحرك جسمه، وليس بالضرورة أن يحرك جسمه كله من الشمال إلى اليمين أو بالعكس ومجرد تحريك الجسم ولو بشكل بسيط يكفي لنقل الدم إلى خلايا الجسم كلها بشكل جيد.

وأفضل طريقة للنوم، هي أن ينام الشخص على جنبه الأيمن في البداية، وبعدها سيتقلب وفقًا للأوامر التي يصدرها الدماغ.

وأسوأ حالات النوم، فهي النوم على البطن، لذا يجب تجنب هذا الوضع، لأنه غير صحي إطلاقًا، خاصة بعد تناول الطعام أو الشراب، وإذا أردنا تصنيف أفضل وضع للنوم فإنه يكون النوم على الجانب الأيمن ثم على الأيسر ثم على الظهر.